يوتيوب.. فضاء حر لإبداع الشباب الجزائري | التلفزيون العربي

يوتيوب.. فضاء حر لإبداع الشباب الجزائري

08/05/2017
استطاع الشباب الجزائري، خلال السنوات الأخيرة، تحويل مواقع الإنترنت إلى منصة لممارسة الحرية والإبداع الفني، واتخذوا منه نافذة لإعادة إحياء الفن الساخر، عن طريق إنتاج فيديوهات تسلط الضوء على أبرز المواضيع المتداولة،

استطاع الشباب الجزائري، خلال السنوات الأخيرة، تحويل مواقع الإنترنت إلى منصة لممارسة الحرية والإبداع الفني، واتخذوا منه نافذة لإعادة إحياء الفن الساخر، عن طريق إنتاج فيديوهات، تسلط الضوء على أبرز المواضيع المتداولة، ورفعها على موقع اليوتيوب. 

وانطلاقاً من ذلك، تناول برنامج المغاربي في حلقته الجديدة، موضوع شباب اليوتيوب في الجزائر، بعد أن أصبحوا يشكلون ظاهرة إعلامية وسياسية ذات تأثير واسع لدى الجمهور الجزائري، لا سيما بعد بث، أحد شباب اليوتيوب، فيديو يحث على مقاطعة الانتخابات، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في الجزائر.

ويقول إلياس حايدور، وهو صاحب قناة على يوتيوب، إن الشباب الجزائري يستخدم التكنولوجيا لإنتاج فيديوهات ناقدة للسلطة والمجتمع، لافتاً إلى وجود أطراف سياسية تحاول استغلال شباب اليوتيوب بسبب قوة تأثيرهم على الرأي العام، إلا أن جدوى ذلك، يعتمد على ضمير وأخلاق كل شخص. 

وأضاف حايدور أن القنوات التلفزيونية المحلية تحاول استقطاب أشهر شباب اليوتيوب إلى برامجها، منوهاً أن موقع يوتيوب يمنح عائدات مالية للشباب المنتجين للفيديوهات، لكنها لا تغطي مصاريف الإنتاج بشكل كاف.

من جهة أخرى، استطاعت الفتيات الجزائريات، أيضاً، اقتحام مجال إنتاج الفيديوهات الساخرة على شبكة الانترنت، ومنهن شيماء قبر التي وجدت صعوبة في تجاوز التقاليد الاجتماعية للظهور على اليوتيوب، بحسب ما قالت، فيما تحاول جهات معينة تنظيم أسبوع ""يوتيوب المرأة العربية"" لتشجيع الشابات العربيات على المشاركة أكثر.

بدوره، لفت مدير منصة على شبكة الإنترنت، يوسف بعلوج إلى أن منصته مسؤولة عن تجويد محتوى شبكات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تنظيم مسابقات وفعاليات تهدف إلى تشجيع صناعة محتوى جيد وراقي للمشاهد العربي، مشيراً إلى أن المنصة تحاول إقناع الشركات والمعلنين بنشر إعلاناتهم على الشبكة لدعم شباب اليوتيوب.

واختتم بعلوج حديثه بالتأكيد على أن المحتوى على اليوتيوب مازال في طور الهواية في الجزائر، مطالباً بضرورة تقديم الدعم لشباب اليوتيوب من أجل تحسين إنتاجهم الفني.

يذكر أن شباب اليوتيوب ينتقدون الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية بلغة بسيطة تصل إلى فئات واسعة من المجتمع الجزائري. 

تفاصيل أوفى في الفيديو المرفق.. 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية