وزير الدفاع الأميركي في سلطنة عمان للمرة الأولى منذ توليه الوزارة | التلفزيون العربي
13/03/2018

وزير الدفاع الأميركي في سلطنة عمان للمرة الأولى منذ توليه الوزارة

#مسقط#الولايات المتحدة الأمريكية

 

يعقد وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، في العاصمة العمانية مسقط اجتماعا مع السلطان قابوس بن سعيد لمناقشة القضايا الأمنية الحالية بما فيها الوضع في اليمن المجاور.

وتعد زيارة ماتيس الأولى التي يقوم بها إلى سلطنة عمان منذ توليه الوزارة، ووسط توترات إقليمية تفاقمت على خلفية النزاع في اليمن إضافة إلى الأزمة الخليجية.

وأكد ماتيس للصحفيين أثناء رحلته أن وحدة دول مجلس التعاون الخليجي تتعرض لضغوط، وأنه يرغب في الاستماع إلى ما يمكن أن يفعله السلطان قابوس بن سعيد حيال هذه المسألة، وكذلك حيال الوضع على حدود السلطنة في اليمن مع وجود فصائل عديدة تتقاتل هناك في ظل استمرار الحرب الأهلية.

تعليقا على هذا الموضوع، قال الباحث السياسي اليمني، خالد عقلان، في مداخلة مع برنامج للخبر بقية على شاشة التلفزيون العربي إن الإدارة الأميركية الحالية برئاسة دونالد ترمب لديها حلفاء تقليديين يتم من خلال قيادتهم للعمليات العسكرية أو دعمها في اليمن استمرار النزاع الدائر هناك منذ سنوات، في إشارة إلى دعم واشنطن للمملكة العربية السعودية.

وأضاف عقلان أن تباينا في المواقف الأميركية الداخلية حصل في الآونة الأخيرة، حيث يختلف موقف ترمب عن موقف مؤسسات الدولة، على رأسها مجلس النواب الأميركي، حول الدعم غير المشروط المقدم لهؤلاء الحلفاء التقليديين.

حصل ذلك بحسب المتحدث نفسه عندما تبنى أعضاء في الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، هما الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي، مشروعا لرفع الغطاء عن الدعم الأميركي للتدخل العسكري السعودي في اليمن، ما يتعارض مع رؤية ترمب القريبة من مواقف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المُصِّر على استمرار القتال في اليمن، بحسب تأكيد عقلان.

اقرأ/ي أيضا:

ما الجديد في موقف واشنطن من الأزمة الخليجية؟

ووصف الأخير الحرب الذي يقودها التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية بأنها حرب عدمية في ظل ضياع أهدافها الرئيسية المعلنة وهي الدفاع عن الشرعية اليمنية ودحر جماعة الحوثيين.

الباحث اليمني خالد عقلان: الحرب الذي يقودها التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية "عدمية" في ظل ضياع أهدافها الرئيسية المعلنة وهي الدفاع عن الشرعية اليمنية ودحر جماعة الحوثيين.

جدول أعمال جيمس ماتيس في عمان

وضع الوزير الأميركي مسألتين أساسيتين على جدول مباحثاته مع سلطان عمان هما الوضع في اليمن، خصوصا أن السلطان قابوس كان قد لعب في وقت سابق دور الوسيط في إجراء مباحثات بين جماعة الحوثيين وأطراف أخرى تشارك في النزاع اليمني، إلى جانب الأزمة الخليجية، لا سيما أن الولايات المتحدة الأميركية تحتضن على مدار الشهرين المقبلين قمما متنوعة لقادة الخليج على أمل أن تجمعهم قمة شاملة في كامب ديفيد.

وفي حين يُنتظر أن يلتقي ماتيس، خلال زيارته الرسمية إلى سلطنة عمان التي بدأها يوم الأحد الماضي وستستمر لعدة أيام، نظيره العماني، بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي، انتشرت تساؤلات حول إذا ما كان تحرك الوزير الأميركي هذا يأتي في إطار إعلان الولايات المتحدة، يوم السبت الماضي، بأن جهودا أميركية جديدة ستُبذل لاحتواء الأزمة الخليجية التي دخلت شهرها العاشر دون بوادر حل لها، بالرغم من كل ما بُذل من أجلها من اجتماعات ولقاءات ووساطات عربية وإقليمية ودولية.

وضع وزير الدفاع الأميركي الأميركي، جيميس ماتيس، مسألتين أساسيتين على جدول مباحثاته مع سلطان عمان هما الوضع في اليمن، والأزمة الخليجية.

يأتي ذلك قبيل القمة التي من المنتظر أن تُعقد في مايو/ أيار المقبل في كامب ديفيد، بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب وقادة دول مجلس التعاون الخليجي.

يضاف إلى ذلك تساؤلات أخرى عن الذي من الممكن أن تقدمه سلطنة عمان في هذا الصدد، وفي الحرب اليمنية التي تقترب من إنهاء عامها الرابع، على الرغم من أن السلطان قابوس كان قد نأى ببلاده عن الخلافات الإقليمية واكتفى بأن تلعب عُمان دور القناة الدبلوماسية لا سيما بين الغرب وإيران التي تعد طرفا بالأزمة اليمنية من خلال دعمها للحوثيين.

كما حافظ سلطان عمان على علاقات جيدة مع الدول خارج إطار مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك مع اليمن، حيث احتضنت بلاده عدة اجتماعات في محاولات لاحتواء الأزمة اليمنية ورتق ثوبها قبل أن تتوسع وتخرج عن السيطرة.

وربما تمثل هذه السياسة ميل عمان إلى أن تكون الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن مع حفاظها في نفس الوقت على علاقات جيدة مع الرياض.

اقرأ/ي أيضا:

مؤامرة إمارتية جديدة للتأثير على القرار الأميركي تجاه قطر

وكانت وكالة الأنباء العمانية الرسمية قد قالت في وقت سابق من يوم الأحد الماضي، إن العميد الركن صالح بن أحمد الهنائي، رئيس المراسم العسكرية والعلاقات العامة في رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة العمانية، كان في استقبال ماتيس لدى وصوله إلى قاعدة السيب الجوية التي تقع في العاصمة مسقط.

كما أفاد بيان عماني رسمي بأن ماتيس سيلتقي خلال الزيارة -غير معلنة المدة- مع بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي، الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع في سلطنة عمان، مؤكدا أن الجانبين سيعقدان خلال اللقاء جلسة مباحثات رسمية تتناول التعاون بين وزارتيّ الدفاع في البلدين، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

يذكر أن الوزير البوسعيدي كان قد زار الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وبحث مع قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي، الجنرال جوزيف فتيل، مجالات التعاون العسكري بين البلدين.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية