وزير الإعلام السوري الأسبق: البعث هرب إلى الوحدة مع مصر خوفًا من استلام الشيوعيين للسلطة | التلفزيون العربي

وزير الإعلام السوري الأسبق: البعث هرب إلى الوحدة مع مصر خوفًا من استلام الشيوعيين للسلطة

16/07/2017
قال السياسي السوري محمد الزعبي الأمين العام المساعد لحزب البعث ووزير الإعلام السوري الأسبق إن البعثيين هربوا إلى الوحدة مع مصر لأنهم كانوا يخافون من استلام الشيوعيين للسلطة في سوريا على حساب القوميين العرب بعد التمدد في الجيش.

قال السياسي السوري محمد الزعبي الأمين العام المساعد لحزب البعث ووزير الإعلام السوري الأسبق إن البعثيين هربوا إلى الوحدة مع مصر لأنهم كانوا يخافون من استلام الشيوعيين للسلطة في سوريا على حساب القوميين العرب بعد التمدد في الجيش.

وأضاف الزعبي في الجزء الأول من شهادته على تلك الفترة الحساسة من تاريخ سوريا الحديث في برنامج "وفي رواية أخرى" أن الضباط الماركسيين الشيوعيين صاروا يتمددون في الجيش، ورئيس الأركان العامة والقائد العام للجيش والقوات المسلحة عفيف البزري كان شيوعيًا، وكان يريد تأسيس جيش على النمط السوفيتي؛ وهذا ما أخاف القوميين بشكل عام والبعثيين من أن يستلم الجيش السلطة.

وأشار الزعبي إلى أن البعث وجد في عبد الناصر الرجل الذي يحمل الفكر القومي العربي بعض نقاط الالتقاء مع منطلقاته وفكره بالرغم من كون نظامه نظامًا متسلطًا ومخابراتيًا؛ فالعرب جميعهم كانوا ينجذبون لخطاباته القومية وشخصيته.

وتحدث الزعبي عن الانقسام داخل حزب البعث عندما طلب عبد الناصر من البعث حل نفسه بوصفه شرطًا لقبول الوحدة مع سوريا، وكان هناك جزء من البعثيين لم يكونوا موافقين على الحل، وكانوا ضد الوحدة مع مصر وهؤلاء سموا بعدها بالقطريين أبرزهم إسماعيل العرفي.

وقال الزعبي: "لم نفطن لديكتاتورية وتسلط عبد الناصر بسبب خلفيته القومية والوطنية، وتنبهنا إلى ذلك بعد استقالة أكرم الحوراني وصلاح البيطار من المناصب الحكومية".

واعتبر الزعبي أن تشكيل اللجنة العسكرية السرية التي شكلها محمد عمران وصلاح جديد وحافظ الأسد وعبد الكريم الجندي وأحمد المير، واستقالة الحوراني والبيطار من المناصب الحكومية في الجمهورية العربية المتحدة هو انسحاب تدريجي ومنظم من الوحدة.

وأكد الزعبي أن بذرة اللجنة العسكرية السرية التي شكلت سرًا في القاهرة كانت طائفية، وحرصت على عدم تسريب نشاطها إلى ميشيل عفلق والقيادة القومية، وكان لهذه اللجنة أدوار لعبتها في مستقبل سوريا لاحقًا بهيمنتها على مفاصل الحكم، وحملة التصفيات العسكرية التي طالت رفاق الأمس الذين ساهموا في تشكيل اللجنة العسكرية.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية