هل ينجح أهالي ضحايا الحادي عشر من سبتمبر في ملاحقة السعودية؟ | التلفزيون العربي
21/05/2016

هل ينجح أهالي ضحايا الحادي عشر من سبتمبر في ملاحقة السعودية؟

أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون تحت مسمى ""قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب"" يسمح لأهالي ضحايا أحداث الحادي عشر من سبتبمر، بإقامة دعاوى قضائية ضد الحكومة السعودية للمطالبة بتعويضات.

وأعلن الناطق باسم البيت الأبيض، أن هذا سييغير القانون الدولي التقليلد إزاء حصانة الدول، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأميركية لديها التزامات هي الأخرى.

من جهته قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير إن اعتراض بلاده على مشروع القانون يستند إلى مبدأ العلاقات الدولية، وأضاف أن ما يقوم به الكونغرس يلغي مبدأ الحصانة السيادية الذي يمنع إقامة دعاوى قضائية ضد الحكومات.

وتفرض السلطات الأميركية السرية منذ 2003 على 28 صفحة من تقرير التحقيق حول الحادي عشر من سبتمبر، يقال إنها تتناول دور الحكومات الأجنية في الهجمات، ويطالب المسؤولين السعودين يالكشف عن هذه الصفحات، قائلين إن ذلك سيمنحهم الفرصة للدفاع غن أنفسهم ضد الاتهامات بالتورط فيها.

واعتبر المواطن السعودي، أحمد العريفي أن أهالي ضحايا 11 سبتمبر لن ينجحوا في ملاحقة السعودية، لأنهم يدركون أن واقعة 11 سبتمبر استهدفت المملكة أصلاً، وافقه طارق العزيز وأضاف أن قرار مقاضاة أهالي ضحايا 11 سبتمبر للسعودية سيفتح على أمريكا مشكلات عدة.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي عبد اللطيف المنير أن هيلاري كلينتون أيدت مشروع قرار مقاضاة أهالي ضحايا 11 سبتمبر للسعودية، كاشفاً أن حجم الأصول السعودية في أمريكا يتجاوز 750 مليار دولار.

ولفت خالد الشايع إلى وجود مخاوف أميركية من أن يفتح كل من تعرض للظلم من أفعال جنودها دعاوي ضدها، مرجحاً أنه قد تظهر تحالفات جديدة إن حدث الخلاف بين السعودية و أمريكا، وأكد الشايع وجود فتور في العلاقة بين أمريكا والسعودية، مقابل التقارب بين أمريكا وإيران، مشدداً على أن هذا التقارب لن يطول.

بدوره، قال حسين القحطاني إن حكومة السعودية لا علاقة لها بأحداث سبتمبر، فيما تتجه أمريكا لفك الارتباط مع الكثير من الدول وبخاصة الخليجية، واعتبر وليد العنزي أن فك الارتباط مع أمريكا من جهة السعودية، جعلت الأولى تحاول تمرير مشروع قرار يقاضي المملكة إزاء أحداث 11 سبتمبر.
 

 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية