هل يمكن الاعتماد على التبرعات الشعبية لبناء اقتصادات الدول؟ | التلفزيون العربي

هل يمكن الاعتماد على التبرعات الشعبية لبناء اقتصادات الدول؟

30/09/2016
بعد تأسيس صندوق "تحيا مصر" لتلقي مساهمات المصريين في الداخل والخارج، وبعد نداء "صبح على مصر بجنيه" يخفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جرعة استقبال التبرعات ويدعو لتجميع "الفكة" من مرتبات المصريين بهدف دعم اقتصاد الدولة.

بعد تأسيس صندوق ""تحيا مصر"" لتلقي مساهمات المصريين في الداخل والخارج، وبعد نداء ""صبح على مصر بجنيه"" يخفض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جرعة استقبال التبرعات ويدعو لتجميع ""الفكة"" من مرتبات المصريين بهدف دعم اقتصاد الدولة.

قبله بأسبوع، دعا عبد الملك الحوثي قائد جماعة الحوثيين إلى تعاون اليمنيين، كلن بما يستطيع وبأي مبلغ يمكن أن يوفره، لدعم البنك المركزي في صنعاء الواقع تحت سيطرة الحوثيين، وجاء ذلك، رداً على قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بنقل مقر البنك المركزي إلى عدن، والذي انهارت احتياطاته من العملة الأجنبية.

مطالبات السيسي والحوثي، تأرجحت بين مواقف المؤيدين وسخرية المعارضين، وانطلاقاً من ذلك سأل برنامج ""بورصة الرأي"" في حلقته الماضية مشاهديه:

  • كيف تتفاعلون مع دعوات الرسمية لتجميع المعونات من المواطنين؟
  • هل يمكن التعويل على التبرعات الشعبية لسد العجز الاقتصادي؟
  • ما هي البدائل أمام الدول المتعثرة اقتصادياً والتي ترتفع فيها معدلات الفقر كما هو الحال في مصر واليمن؟ 

ورأى محمود العناني أن المبلغ الذي حصل عليه صندوق تحيا مصر أكبر من الرقم الذي أعلنه السيسي بما يقارب 4 مليار جنيه، موضحاً أن الأموال التي حصل عليها السيسي من دول الخليج لم تظهر في أي مشروع على الأرض ولا يعلم الشعب المصري أين ذهبت.

فيما قال المواطن المصري حمدي عبد الله أن السيسي ضاعف الديون الخارجية، فيما تحاول الحكومة المصرية إخفاء المصائب الكارثية التي حلت في الاقتصاد عن الشعب المصري، لافتاً إلى أن لا يوجد خطة واضحة للحكومة لإدارة الجمهورية المصرية، كما تغيب الرؤية والحنكة عن الرئيس الحالي السيسي، من أجل استغلال الأموال التي تدخل إلى خزينة الدولة.

ومن ضمن مشاركات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ما كتبه عارف، مؤكداً "" يمكن الاعتماد على التبرعات الشعبية في بناء المشاريع الخيرية المحدودة، أما اقتصادات الدول فتحتاج إلى خطط وبرامج استراتيجية""، فيما غردت آلاء ""الفكة بتفطر وبتسد جوع المواطن المصري وبتركبه مواصلات، وبيشحت آخر الشهر لأن معاشه لا يكفيه"".

بدوره، رأى إسلام قطب أن المبادرات التي يقوم بها السيسي غير مجدية، كما أنه لا يوجد آليات واضحة لجني هذه الأموال من الشعب، مشيراً إلى أن دعوة السيسي للتبرع بالفكة يؤدي إلى عملية اغتيال الجنيه المصري لتصبح الـ5 جنيه أقل عملة متداولة في الشارع، فيما قال المواطن المصري حسن أحمد إنه ""لا يوجد أي دولة في العالم تتبع سياسة ""الشحاتة"" من مواطنيها، ورغم ذلك ليس هناك أي نتيجة ملموسة لاستغلال هذه الأموال"".

   

 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية