ناشط يمني: الحوثيون يطلقون الصواريخ على السعودية لإحداث"فرقعة إعلامية" | التلفزيون العربي
08/05/2018

ناشط يمني: الحوثيون يطلقون الصواريخ على السعودية لإحداث"فرقعة إعلامية"

#الحرب في اليمن#اليمن#السعودية

قالت وسائل إعلام حوثيّة في اليمن إن طائرات حربية تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية نفذت ضربتين جويتين على القصر الرئاسي وسط العاصمة صنعاء، أمس الإثنين، ما أسفر عن مقتل ٦ أشخاص على الأقل.

وقال التحالف إنه كان يستهدف قادة في جماعة الحوثي، وصرّح العقيد الركن، تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف للصحفيين في الرياض "تم استهداف قيادات حوثية من الصف الأول والصف الثاني" دون تأكيد عدد المصابين أو القتلى.

في حين ذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون، إن غارتين جويتين دمرتا القصر الرئاسي ومنازل وشركات مجاورة له في منطقة التحرير بوسط العاصمة.

وأظهرت صور ولقطات تلفزيونية أحد المباني وقد تحول إلى كومة من الحطام، وحاول مسلح من الحوثيين منع الناس من الاقتراب من الموقع.

مكاسب الحوثيين من إطلاق الصواريخ الباليستية

وصل طرفا الحرب في اليمن إلى طريق مسدود بعد مرور ما يزيد على ٣ سنوات على الحرب، وتتهم السعودية وحلفاؤها إيران بتسليح ودعم الحوثيين وهو ما تنفيه الجماعة وطهران.

ويقول الحوثيون إنهم يقاتلون من أجل الحفاظ على سيادة اليمن في مواجهة مؤامرة مدعومة من الغرب للهيمنة على البلاد.

وفي هذا السياق، قال الناشط اليمني محمد صويلح، لبرنامج " الساعة الأخيرة" على شاشة التلفزيون العربي، إن الحوثيين يطلقون الصواريخ الباليستية على الأراضي السعودية لإحداث فرقعة وضجة إعلامية ومكسب سياسي داخلي ضمن الأراضي التي يسيطرون عليها.

وأشار صويلح إلى أن الصدى الذي تحدثه صواريخ الحوثي كبير جدا، على الرغم من أنه يتم اعتراضها بشكل كامل من قبل الدفاعات السعودية.

وربط الناشط اليمني إطلاق الصواريخ الحوثية مع أوقات الأزمات الاقتصادية مثل أزمة الغاز وأزمة الرواتب، للتأكيد على أن الحوثيين لا يزالون قادرين على إطلاق الصواريخ والاستمرار في المعركة.

وردا على سؤال حول مدى إدراك الحوثيين للخسائر المدنية جراء الضربات الجوية التي ينفذها التحالف ردّا على إطلاق الصواريخ الباليستية، قال صويلح، "لو أن الحوثيين كانوا يتعاملون بشيء من المنطق مع الأحداث ما كانت الأمور تصل إلى هذا الحد"، مضيفا أن الحوثيين لا يخدمون حتى أنفسهم بإطلاق الصواريخ الباليستية، لأن التحالف العربي يستغل هذا الأمر ليظهر أمام الإعلام وفي المحافل الدولية أن الصواريخ الباليستية تهديد لأمن دول الجوار ما يبرر الغارات الجوية على اليمن.

اقرأ/ي أيضا:

منظمة حقوقية: الاحتجاز التعسفي يطال الآلاف في السعودية

المدنيون يدفعون الثمن

أدّت الحرب بين جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا والتي يدعمها تحالف تقوده السعودية، إلى سقوط أكثر من ١٠ آلاف قتيل منذ 2015 وتشريد أكثر من مليوني شخص.

ووفقا للناشط اليمني محمد صويلح، فإن التقارير الدولية تشير إلى أن 61% من الدمار الحاصل في اليمن يعود إلى ضربات التحالف العربي وليس إلى الحوثيين.

ولفت صويلح إلى استهداف مناطق من قبل قوات التحالف في العاصمة صنعاء بشكل متكرر منذ 3 سنوات، مؤكدا أن نسبة الأخطاء في تحديد الأهداف أصبحت لا تحتمل، لأن أغلب الضحايا والإصابات المادية والبشرية تحصل بسبب ضربات التحالف.

وأشار الناشط اليمني إلى أن الأماكن التي كانت مستهدفة للقصف في اليمن قد نفذت ولا توجد أهداف جديدة لاستهدافها، وهذا ما يفسّر قصف الأماكن نفسها عدّة مرات خلال السنوات الثلاث السابقة.

وحول وجود محاسبة للأخطاء التي يقوم بها التحالف في اليمن والتي تسببت بأعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، قال صويلح إن جميع التقارير الدولية أجمعت على وجود مشكلة في هذا الأمر، وأنه لا يوجد ضمانة حقيقية لمحاسية الأشخاص المتسببين بهذه الأخطاء أو محاكمتهم في المستقبل.

المأساة الإنسانية في اليمن

تقول منظمة الصحة العالمية إن هناك أكثر من مليون حالة يُشتبه بإصابتها بالكوليرا في اليمن، و2275 حالة وفاة مسجلة نتيجة هذا المرض منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

واعتبر الناشط اليمني محمد صويلح، أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي الأسوأ في العالم، مؤكدا أن نحو 8 ملايين يمني لديهم نقص حاد في الغذاء إلى جانب صعوبة الحصول على المياه النظيفة بالإضافة إلى تفشي الكوليرا والأوبئة الأخرى.

وبدأت في اليمن أول حملة تطعيم ضد مرض الكوليرا وذلك بعد 18 شهرا من تفشي هذا الوباء، ولكن منظمة الصحة العالمية قالت إنها لم تحصل حتي الآن على إذن للقيام بحملة التطعيم في جميع أنحاء البلاد.

ويقول موظفو إغاثة إن بعض كبار المسؤولين الحوثيين الذين تسيطر قواتهم على العاصمة صنعاء اعترضوا على التطعيمات، وقد أدى ذلك إلى تأخير البرنامج نحو عام بالفعل.

اقرأ/ي أيضا:

آفاق الصراع اليمني بعد اغتيال القيادي الحوثي صالح الصماد

الأكثر قراءة

القائمة البريدية