من المستفيد من استهداف رجال الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في سوريا؟ | التلفزيون العربي

من المستفيد من استهداف رجال الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في سوريا؟

13/08/2017
في ظروف غامضة لقي سبعة من متطوعي الدفاع المدني السوري المعروف باسم "الخوذ البيضاء" مصرعهم في مقر عملهم ببلدة سرمين في ريف إدلب.
#سوريا

في ظروف غامضة لقي سبعة من متطوعي الدفاع المدني السوري المعروف باسم "الخوذ البيضاء" مصرعهم في مقر عملهم ببلدة سرمين في ريف إدلب.

وتمت عملية الاغتيال على يد مجهولين، وبأسلحة كاتمة للصوت؛ مما يثير الكثير من التساؤلات حول الغايات من استهداف كوادر المنظمة التي تحظى باحترام محلي ودولي لتاريخها في إنقاذ ضحايا جرائم النظام السوري.

وأمام نشاطات "الخوذ البيضاء" الإنسانية والصور المشرقة التي يعكسونها عن الثورة السورية التي أغرقها النظام بالدماء؛ يبدو واضحًا أن استهدافهم في إدلب هو استهداف لواحدة من أكثر المنظمات النقية العاملة في الثورة في مسيرتها الطويلة.

وقال عضو تجمع ثوار سوريا عمر إدلبي إن هناك جهات كثيرة يشار إليها بأنها قد تكون قد قامت بهذه الجريمة "البشعة" ومنها الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أو ما تبقى من الخلايا النائمة لتنظيم "جند الأقصى"، أو مجموعات الأوزبك المتشددة.

وأضاف إدلبي في مداخلة مع "العربي اليوم" أن الرسالة التي أراد منفذو هذه الجريمة إيصالها موجهة للمنظمات الدولية أو المنظمات التي تعمل معها في إدلب بعد سيطرة هيئة تحرير الشام على إدلب؛ لمنع هذه المنظمات من العمل هناك والاستفراد بالمدنيين السوريين في حال قيام عمل عسكري متوقع ضد هيئة تحرير الشام.

والدفاع المدني منظمة مدنية تطوعية تعمل في المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة في سوريا، تأسست عام 2013، وتتألف من ثلاثة آلاف متطوع سوري مدني، وتهدف إلى إغاثة المتضررين جراء الحرب التي يشنها النظام السوري على شعبه، وتعتبر المنظمة نفسها حيادية وغير منحازة، ولا تتعهد بالولاء لأي حزب أو جماعة سياسية.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية