محامي الطفل المحكوم عليه بالمؤبد: أحمد كان رضيعاً وقت الحادثة | التلفزيون العربي
19/02/2016

محامي الطفل المحكوم عليه بالمؤبد: أحمد كان رضيعاً وقت الحادثة

#بتوقيت مصر

أصدرت محكمة مصرية، يوم الأربعاء الفائت، حكماً بالسجن المؤبد بحق 116 شخصاً، بينهم طفل لا يتجاوز عمره أربع سنوات. وأثارت القضية الكثير من الجدل داخل مصر وخارجها.

و قال محامي الطفل أحمد القرني، الدكتور فيصل السيد، إن وقائع الحادثة تعود إلى تاريخ 1/3/2014، قبل إجراء الاستفتاء على الدستور، حينما تصدت قوات الأمن المصرية لإحدى المظاهرات في مدينة الفيوم، وتم قتل بعض المتظاهرين وإلقاء القبض على البعض الأخر، فيما أحيلت القضية للمحكمة العسكرية، وأصدرت الأخيرة حكمها على ١٦٦ شخصاً بالمؤبد، من بينهم المتهم ٣٣، وهو الطفل أحمد منصور قرني ذو الأربع سنوات.

وأضاف المحامي أنه أثناء المحاكمة تم تقديم شهادة الميلاد للمحكمة العسكرية، محتجًا بأنه لا يجوز حبس الطفل أو محاكمته وأن القضية ملفقة، موضحاً أن عمره لم يتجاوز سنتين حينما وقعت الحادثة.

وأكد المحامي أن المحكمة لم تأخذ الدلائل بعين الاعتبار، مضيفاً "فوجئنا أن المحكمة أصدرت حكمها بالأشغال الشاقة المؤبدة عبى الطفل".

وحول ورود أنباء تقول إن الحكم جاء بسبب خطأ في الأسماء بين الوالد وابنه، أجاب السيد: "إننا نقبل بأي تفسير للتراجع عن الحكم، لكن المعلوم والمؤكد للمحكمة والأجهزة الرسمية أن الذي يحاكم هو الطفل أحمد منصور قرني الذي لم يكمل ٤ أعوام، وليس والده منصور قرني شرارة".

في السياق، ندد الصحافي والمدون وائل عباس بملاحقة النظام السياسي الحالي في مصر للناشطين والتضييق على أحزاب التيار المدني، وقال إن "النظام يضر نفسه بنفسه، وإن عدم السماح بهامش صغير للمعارضة أو المناقشة مع النظام يعد عسكرةً تتناسب مع الحكم العسكري الموجود حالياً، والذي يطبق على الوضع السياسي في مصر". 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية