ما دوافع زيارة نتنياهو إلى واشنطن في ظل الأزمات التي يشهدها ائتلافه الحاكم ؟ | التلفزيون العربي
12/03/2018

ما دوافع زيارة نتنياهو إلى واشنطن في ظل الأزمات التي يشهدها ائتلافه الحاكم ؟

#نتنياهو

 

تناول برنامج الخط الأخضر على شاشة التلفزيون العربي دوافع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى واشنطن في ظل الأزمات المتعاقبة التي يشهدها الائتلاف الحاكم في إسرائيل بعد التحقيقات ضد نتنياهو بتهمٍ متعلقة بالفساد.

تعليقا على هذا الموضوع، اعتبر المحامي والناشط السياسي، خالد تيتي، في مداخلة مع الخط الأخضر، أنه لا يوجد أهمية على الصعيد السياسي لزيارة نتنياهو إلى واشنطن، مدللا ذلك بعدم حاجة العلاقة التاريخية التي تربط بين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل إلى زيارة لرئيس وزراء الأخيرة لمدة أسبوع كامل يمكث خلالها في البيت الأبيض إلى جانب صناع القرار، على حد تعبيره.

وأضاف تيتي أن نتنياهو يهرب إلى واشنطن من الواقع الداخلي الذي تشهده إسرائيل بسبب ما يواجهه من فضائح فساد، والتي فُتحت معه التحقيقات على إثرها، وألقي القبض على الكثير من العاملين لصالحه والمقربين منه وأفراد من عائلته على خلفيتها، مشيرا إلى وجود نوع من المنافسة بين نتنياهو من جهة، والشرطة والإعلام الإسرائيليين من جهة أخرى.

وأوضح المحامي والناشط السياسي أن "أيباك"، المنظمة اليهودية الأكثر تأثيرا في الولايات المتحدة، والتي توجَّه نتنياهو إلى واشنطن بهدف إلقاء كلمة خلال فعاليات مؤتمرها لهذا العام، تستفيد أكثر من رئيس الحكومة الإسرائيلي من هذه الزيارة، لأنها بحسب المتحدث تحتاج إلى دعم وسط صعود منظمات يهودية أخرى منافسة لها مثل منظمة "جي ستريت" ومنظمة "شباب من أجل السلام".

خالد تيتي: نتنياهو يهرب إلى واشنطن من الواقع الداخلي الذي تشهده إسرائيل بسبب ما يواجهه من فضائح فساد.

الأجواء السياسية التي رافقت زيارة نتنياهو إلى واشنطن

وصل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة الأميركية لإلقاء كلمة أمام مؤتمر لجنة "أيباك" الذي انطلقت أعماله منذ حوالي أسبوع وسط تقارب غير مسبوق بين واشنطن وتل أبيب.

وقد تكون زيارة نتنياهو إلى واشنطن عادية وروتينية لو أنها تأتي في ظروف داخلية أميركية وإسرائيلية وإقليمية أخرى، فنتنياهو الذي يشعر بالنشوة منذ دخول إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترمب البيت الأبيض قد يجد نفسه في ورطة هناك مع ما كشفته صحيفة واشنطن بوست الأميركية من أن إسرائيل سعت للسيطرة على كبير مستشاري الرئيس وصهره المكلف بصياغة ما عرف سابقا بـ"صفقة القرن" جاريد كوشنر.

إسرائيليا، يترقب المشهد السياسي والإعلامي في إسرائيل انتهاء زيارة نتنياهو إلى واشنطن، ليس بسبب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بترمب، فالتصريحات الإسرائيلية الأميركية عقب اللقاء لم تخرج عن مألوف العادة بل لأن الأزمة الحادة التي يشهدها الائتلاف الحاكم في إسرائيل والتي قد تنذر بتفجر الحكومة تنتظر عودة نتنياهو للبت فيها.

اقرأ/ي أيضا:

مع انطلاق مؤتمر "أيباك".. هل باتت "اللوبيات" تسيطر على مفاصل القرار في أميركا؟

إقليميا، تأتي الزيارة بعد شهر واحد من شن إسرائيل غارات على مطارات سورية ردا على إسقاط المضادات السورية طائرة إسرائيلية بعد ساعات من إعلان إسرائيل إسقاط طائرة إيرانية فوق بيسان، بالإضافة إلى إعلان مكتب نتنياهو أن الزيارة ستبحث في التصدي للتوسع الإيراني في المنطقة، فضلا عن العقوبات الدولية على البرنامجين النووي والصاروخي الإيراني.

قضايا الفساد التي يواجهها نتنياهو

تلاحق رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ملفات فساد عديدة على رأسها:

  • القضية المعروفة إعلاميا باسم "الملف 1000" والذي يشتبه فيه نتنياهو بتلقي الرشوة مقابل خدمات معينة، إذ أصدرت الشرطة الإسرائيلية في يناير/ كانون الثاني الماضي توصيات بتقديم رئيس الوزراء الإسرائيلي للمحاكمة بشبهة تلقيه رشاوى على شكل هدايا ثمينة من رجال أعمال مقربين منه داخل إسرائيل وخارجها مقابل خدمات وامتيازات معينة يقدمها لهم. ومن بين الهدايات زجاجات شمبانيا وردية فاخرة وسيجار وبدلات وغيرها وصلت قيمتها إلى 300 ألف دولار أميركي.

  • القضية المعروفة إعلاميا باسم "الملف 2000" والذي يشتبه فيه نتنياهو باستغلال منصبه للتأثير على وسائل الإعلام، حيث قالت الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق إنها تواصل تحقيقاتها وجمعها للأدلة حول اتهامات كانت قد وجهت لنتنياهو حول تفاوضه مع ناشر صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، أرنون نوني موزيس، لسن قانون في صالح الصحيفة مقابل تغطية داعمة له.

  • القضية المعروفة إعلاميا باسم "الملف 4000"، حيث قامت الشرطة الإسرائيلية قبل أسابيع بفتح تحقيق جديد مع نتنياهو بشبهة تلقيه الرشوة من شاؤول أولوفيتش، مالك موقع "واللا" واسع الانتشار في إسرائيل، وشركة "بيزك" للاتصالات، إذ تفيد المعلومات بأن نتنياهو حصل من خلال علاقته بأولوفيتش على دعم مقابل إرساء مناقصات لصالح الأخير تقدر قيمتها في الشركة بمئات الملايين من الشواكل. ويُشتبه بأن نتنياهو قدم تسهيلات لشركة "بيزك" مقابل تغطية داعمة له وبالأخص لزوجته سارة من موقع "واللا" الإلكتروني.

  • ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قبل أسابيع حول التحقيقات التي أظهرت أن نير هيفيتز، كبير مستشاري نتنياهو، حاول رشوة القاضية السابقة هيلا غيرستيل من خلال وسيط، وذلك أواخر عام 2015، لإيقاف تحقيق جنائي مع زوجته سارة نتنياهو، مقابل تعيين القاضية في منصب مستشارة قضائية.

اقرأ/ي أيضا:

شبهات الفساد ضد نتنياهو.. هل تطيح به؟

الأكثر قراءة

#أزمة البطالة#المملكة المغربية
#الأكراد#البغدادي#العراق#العربي اليوم#تنظيم الدولة#داعش#سوريا

القائمة البريدية