ليبيا.. ماذا بعد حفتر؟ | التلفزيون العربي
14/04/2018

ليبيا.. ماذا بعد حفتر؟

#ليبيا#حفتر#طرابلس

تضاربت الأنباء حول وفاة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر في إحدى مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، حيث نقل بعد إصابته بجلطة دماغية، وبينما أكدت وكالة الأناضول من خلال قنوات ليبية معارضة لحفتر نبأ وفاته نفت قنوات ليبية أخرى الخبر.

ويأتي هذا بينما نفى مؤيدون لحفتر الأنباء التي تحدثت عن تعيين خليفة له على رأس ما يعرف بالجيش الليبي المدعوم من مجلس النواب في طبرق، فما هو مصير ليبيا بعد تدهور الحالة الصحية لحفتر؟ وكيف يؤثر غيابه على الساحة السياسية الليبية؟

انطلاق السباق على زعامة المعسكر

تؤكد صفحة الناطق الرسمي باسم ما يعرف بالقيادة العامة شرق ليبيا عبر منشور أن "حفتر بخير وأنه على تواصل مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، حيث حذر الأخير من الإشاعات والفتن التي يحاول البعض إشاعتها"، أما على وسائل إعلام مقربة من عملية الكرامة لا حديث إلا عن اقتحام درنة.

وقال الناطق الرسمي باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، إن اللواء خليفة حفتر موجود في فرنسا وسيعود إلى بنغازي خلال 48 ساعة، إذ إنه تواصل معه شخصيا والوفد المرافق له في رحلته إلى فرنسا، مضيفا أن حالته الصحية جيدة، وكل ما أثير حول صحته شائعات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف المسماري أن "الجيش الوطني بدأ في تحشيد قواته حول مدينة درنة لتحريرها من الإرهابيين، حسب تعبيره، مناشدا "المغرر بهم" على حد وصفه، بعدم مواجهة الجيش، وتسليم أنفسهم للأعيان أو للقوات الأمنية.

لا يختلف المشهد كثيرا في بقية القوات الموالية للواء المتقاعد فهي وإن تقر بمغادرته البلاد للعلاج فإنها تستطرد بأن وضعه الصحي لا يشكل أي خطورة، بيد أن الخطة كلها تكمن في ارتدادات الخبر على معسكر عملية الكرامة، إذ ينبئ غياب حفتر كليا أو جزئيا بانطلاق السباق على زعامة المعسكر.

على خط السباق يقف كثر من بينهم أبناء حفتر خالد وصدام إلى جانبهما رئيس الأركان العامة عبد الرزاق الناظوري وأمير غرفة عملية الكرامة عبد السلام الحاسي ورئيس أركان القوة الجوية صقر الجروشي وآمر قوة الصاعقة ونيس بوخمادة وأخرون.

معركة تصفية الحسابات

معركة خلافة حفتر ليست الأمر الوحيد الذي طفا على السطح بعد غيابه عن المشهد السياسي الليبي؛ فمعركة تصفية الحسابات قد تبدأ بدورها لو ثبت ابتعاده، والمترقبون كثر من بينهم: أمير حرس المنشآت السابق إبراهيم الجضران والموالون لوكيل وزارة داخلية حكومة الوفاق فرج أقعيم وقوات سرايا الدفاع عن بنغازي وكل من فقدوا أقرباء لهم أو أعزاء في عملية إعدام جماعي أو اغتيال شرق ليبيا على أيدي قوات حفتر.

داعمو حفتر الإقليميون والدوليون بدورهم سيجدون أنفسهم مضطرين لإيجاد بديل له، قادر على أداء الدور نفسه، ويحسن إدارة التعقيدات القبلية والاجتماعية شرق ليبيا تماما كما كان يفعل حفتر.

ويثير غياب الرجل عن المشهد شرق البلاد من الحيرة والارتباك بقدر ما يثيره في طرابلس من آمال وتطلعات بقرب حل الأزمة، لا سيما أن حفتر في ليبيا كان جزءا من المشكلة وأبى أن يكون جزءا من الحل.

حفتر صار جزءا من الماضي

قال الكاتب والباحث السياسي، محمود الإسماعيل، إن اللواء خليفة حفتر بات جزءا من الماضي للجميع في ليبيا حتى وإن لم يتم إقرار ذلك صراحة، مؤكدا أن حفتر كان "صوتا نشازا" في كثير من مواقفه، وخارجا عن المألوف، كما أنه لم يكن جزءا من الحل بل كان أصل المشكلة التي تعاني منها ليبيا.

وأشار الإسماعيل إلى محطات "سوداء" في تاريخ حفتر، ولخَّصها في النقاط التالية:

  • شارك حفتر في انقلاب عام 1969 الذي أوصل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي لسدة الحكم.
  • شارك حفتر في قتال وادي الدوم بين القوات الليبية والتشادية، حيث سقط مئات الليبيين بين قتيل وأسير.
  • ذهب حفتر إلى الولايات المتحدة الأميركية، وانضمامه مخبرا في جهاز الاستخبارات الأميركية.
  • عاد حفتر إلى ليبيا أثناء الثورة الليبية في 17 فبراير/شباط 2011، وتم تنصيبه رئيسا لأركان الجيش خلال إعادة تشكيل الجيش الوطني الليبي.
  • قاد حفتر مشروع انقلاب في 14 فبراير/ شباط 2014، وأعلن التحرك العسكري لإيقاف عمل المؤتمر الوطني العام.
  • هرب حفتر إلى تونس ومن ثم أعلن انطلاق عملية الكرامة في المنطقة الشرقية.

واعتبر الباحث السياسي خلال مداخلته في برنامج "الساعة الأخيرة" على شاشة التلفزيون العربي أن ليبيا ما بعد حفتر يجب أن لا تكون كما قبله، إذ كان حفتر قد خلق صراعا في المشهد الليبي وساهم في تعقيد الوضع، مرجحا أن حفتر مات سريريا بعد نقله من الأردن إلى باريس.

وأوصى الإسماعيل الأطراف الليبية بضرورة رص الصفوف والتوحد لإنهاء الانقسامات إلى جانب الالتفات إلى رسالة واضحة ورفض التدخلات الخارجية شكلا ومضمونا، ذلك أن حقبة حفتر في المشهد السياسي الليبي انتهت إلى غير رجعة، وهو الذي ارتمى في أحضان بعض الدول وعلى رأسها الإمارات ومصر.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية