لماذا لم يذهب الفرنسيون إلى الانتخابات؟ | التلفزيون العربي
18/06/2017

لماذا لم يذهب الفرنسيون إلى الانتخابات؟

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن نسبة التصويت في الدور الثاني من الانتخابات البرلمانية الفرنسية، بلغت 35% حتى الساغة الخامسة بتوقيت باريس.

وتشير استطلاعات أن حزب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، سيسيطر على الغالبية الساحقة من مقاعد البرلمان الفرنسي، إلا أن الرئيس قد يواجه عدة تحديات داخلية قد تعوق تنفيذ مشروعه.

وتعد أبرز تلك التحديات الداخلية، تنفيذ الإصلاحات العمالية، في محاولة منه لإنهاء ثقافة الوظائف الأبدية، التي تتميز بها فرنسا، والتي تعارضها النقابات العمالية بشراسة.

كما أن هناك تحديا آخر يتمثل في مكافحة الإرهاب، وهو الملف الذي تعهد ماكرون بحله أثناء حملته الانتخابية، معتبرا أن المشكلة فرنسية بالأساس، داعيا إلى عدم الخلط بين الإسلام والإرهاب.

أما عن نسبة التصويت المنخفضة، يقول مراسل التلفزيون العربي، محمد الحاجي، أن نسبة الامتناع عن التصويت قد تبلغ 57% عند غلق الصناديق، وهي النسبة الأعلى منذ تأسيس الجمهورية الخامسة.

وأرجع الحاجي السبب في ارتفاع نسبة الامتناع عن التصويت إلى الطقس، حيث تتعدى درجة الحرارة الثلاثين في فرنسا اليوم، مضيفا أن الكثير من الفرنسيين يفضلون قضاء الإجازات في القرى.

على الجانب الآخر، قال الكاتب والمحلل السياسي، أن الشعب الفرنسي لديه تخوفات من سيطرة حزب قليل الخبرة على جميع السلطات، كحزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية