لماذا لا تريد السعودية أن تدعم ملف المغرب لاستضافة كأس العالم 2026؟ | التلفزيون العربي
20/03/2018

لماذا لا تريد السعودية أن تدعم ملف المغرب لاستضافة كأس العالم 2026؟

#المغرب#السعودية#الخليج العربي

أثار رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل الشيخ جدلا واسعا بعد نشر تغريدات على تويتر ألمح فيها أن بلاده لا تنوي دعم ترشح المغرب لاستضافة كأس العالم لكرة القدم لعام 2026. وقال آل الشيخ إن السعودية ستراعي مصالحها أولا لاتخاذ موقفها من المنافسة، مشيرا ضمنيا إلى أن ذلك يأتي ردا على موقف المغرب من الأزمة الخليجية ورفضه الحصار المفروض على قطر.

تصريحات سعودية جدلية:

قدمت الصحفية في التلفزيون العربي منى أبو عمارة قراءة في تصريحات رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل الشيخ والتطورات التي تلته:

  • تمتاز تصريحات رئيس هيئة الرياضي السعودي بأنها مثيرة للجدل في أكثر من مرة، لكنه هذه المرة فجَّر جدلا على تويتر بعدما غرد يوم أمس عن ملف ترشح المغرب لتنظيم كأس العالم لعام 2026، بما حملته من معاني ضمنية بعدم دعم السعودية للملف المغربي، حيث كتب على تويتر: "لم يطلب أحد أن ندعمه في ملف 2026 وفي حال طلب منا سنبحث عن مصلحة المملكة العربية السعودية أولا، اللون الرمادي لم يعد مقبولا لدينا".
  • عاود الرجل التغريد بعد 4 ساعات بالضبط ليوسع من مسار الجدل الذي بدأه، وكانت تغريدته الثانية أكثر تعبيرا عما أراد قوله، حيث كتب: "هناك من أخطأ البوصلة، إذا أردت الدعم فعرين الأسد في الرياض هو مكان الدعم، ما تقوم به هو إضاعة للوقت، دع الدويلة تنفعك، رسالة من الخليج للمحيط".
  • تغريدة آل الشيخ فهمت في أوساط مغربية واسعة على أن المملكة العربية السعودية لن تدعم المغرب في سباقه لاستضافة كأس العالم عام 2026، الأمر الذي لاقى ردود فعل واسعة خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي التي شهدت سجالا وأخذا وردا بين مواطنين سعوديين ومغاربة، حيث دافع كل منهم عن وجهة نظره التي رآها صائبة.
  • لو نظرنا إلى العلاقات المغربية الخليجية فلا يخفى على متابع أن تلك العلاقات تمتاز بالتقارب مع جانبي الخلاف في الأزمة سواء كان مع قطر والدول التي حاصرتها، إذ وقف المغرب على الحياد في تلك الأزمة، وكان من المعارضين لوقوع خلافات في البيت الخليجي، ومع بدء فرض الحصار على قطر، قررت المملكة المغربية إرسال طائرات محملة بمواد غذائية إلى الدوحة، وقالت المغرب حينها إن خطوتها تأتي تماشيا مع تعاليم الدين الإسلامي وتطبيقا للتكافل بين الشعوب الإسلامية، خاصة وأن المشكلة وقعت خلال شهر رمضان الكريم.
  • ملك المغرب محمد السادس كان من أوائل المسؤولين الذين زاروا قطر لبحث أزمتها مع دول الجوار، وأكدت الرباط حينها أنها تريد الحوار بين الدول الخليجية، ولعل تلك الأسباب مجتمعة جعلت المسؤول السعودي يصف موقف المغرب بـ"الرمادي".

 

اقرأ/ي أيضا:

حظوظ المغرب في استضافة كأس العالم 2026

 

رسائل السعودية للمغرب

وقال المؤرخ والمحلل السياسي، الدكتور المعطي منجب، إن رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ وجَّه رسالة إلى المغرب، تنضوي تحت سياسة "إما أن تكونوا معنا أو مع الآخرين"، وهو يمثل توجه السعودية الدبلوماسي الجديد الذي برز مع صعود ولي العهد محمد بن سلمان إلى السلطة.

وأضاف منجب خلال حديثه في برنامج "العربي اليوم" على شاشة التلفزيون العربي، أن المغرب يعتبر نفسه صديقا للسعودية في العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والإنسانية منذ استقلاله عام 1956، وفي الوقت نفسه لن يتراجع عن موقفه الداعم لقطر في الأزمة الخليجية.

 وتابع المؤرخ والمحلل السياسي أن المغرب يعاني بصفة الدولة والمعارضة من ضغوطات السعودية منذ انطلاق الربيع العربي، موضحا أن الخلافات ليست حديثة ولا تختصر بالرياضة، وإنما المسألة ممتدة منذ عام 2011.

 

"الانبطاح لخيارات السعودية في المنطقة"

وذكر المعطي منجب مثالين عن تدخلات المملكة العربية السعودية وقمعها للأصوات المغاربية، قائلا:

  1. الصحفي علي أنوزلا رئيس تحرير موقع "لكم" اعتقل بعد أن انتقد السعودية بشدة، حيث عنون آخر مقالاته عام 2013 بأن "السعودية الخطر الداهم" على الربيع العربي.
  2. اعتقل الصحفي توفيق بوعشرين منذ أسابيع، وكان قد اشتكى لأصدقائه قبل الاعتقال بأن السعودية ضغطت رسميا على المغرب، بعد أن انتقد في افتتاحيته السياسة الخرقاء لمحمد بن سلمان.

وأكد المؤرخ والمحلل السياسي أن المملكة العربية السعودية تريد من المغرب أن يصبح "منبطحا" لخياراتها في المنطقة، على حد وصفه، لا سيما أن المغرب لا يمثل قوة مالية، وهو السبب الذي قبلت به جمهورية مصر في تبعيتها للرياض، وختم منجب حديثه بالقول: "إن الموقف السعودي قد يؤثر قليلا على حظوظ المغرب في استضافة مونديال 2026، لكن الرباط تعتمد عدديا على أفريقيا أكثر من اعتمادها على العرب".

 

استعدادات المغرب للاستضافة

سيزور المغرب لجنة تقنية من الاتحاد الدولي لكرة القدم في 17 من شهر أبريل/ نيسان المقبل للوقوف عن قرب على الملاعب والمدن التي رشحها المغرب لاحتضان مونديال 2026، مع العلم أن طلب الترشح المغربي هو الخامس من نوعه، حيث ترشحت قبل ذلك 4 مرات ولم تفز، كما سيصوت أعضاء الفيفا في 13 من يونيو/ حزيران المقبل على البلد الذي سيحظى بشرف تنظيم المونديال إما المغرب أو الملف المشترك الذي يضم مدنا من دول القارة الأميركية كندا والولايات المتحدة والمكسيك.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية