كيف كانت الحياة الفلسطينية اليومية قبل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي؟ | التلفزيون العربي

كيف كانت الحياة الفلسطينية اليومية قبل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي؟

28/06/2016
في أجواء من الألفة والحنين إلى التراث الفلسطيني، أطلّت علينا الحلقة التاسعة من برنامج “حكايا”، الذي يعرض على شاشة “التلفزيون العربي” في شهر رمضان، لتتحدّث عن الحياة الفلسطينية اليومية قبل التطوّر التكنولوجي وبعده وحجم تأثيره عليها.

في أجواء من الألفة والحنين إلى التراث الفلسطيني، أطلّت علينا الحلقة التاسعة من برنامج “حكايا”، الذي يعرض على شاشة “التلفزيون العربي” في شهر رمضان، لتتحدّث عن الحياة الفلسطينية اليومية قبل التطوّر التكنولوجي وبعده وحجم تأثيره عليها.

وكانت قد دخلت إلى حياة شعوب العالم العربي، في السنوات الخمس الأخيرة، تطوّرات غيّرت نظرتهم إلى الحياة، خصوصاً مع انتشار الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي مثل “تويتر” و”فيسبوك”، مما غيّر لديهم مفهوم التواصل وأثر على ترابطهم الاجتماعي.

وفي هذا الخصوص، قالت المواطنة الفلسطينية نادية قطاطو (أم عيسى) إنه في صغرها كانت عائلتها تسمع الأخبار عبر جهاز الراديو، إلى حين اقتنائها التلفاز، فأصبحت تجتمع العائلة كلّها لمشاهدة آخر المستجدات على التلفاز.

من جهتها، تحدّثت المواطنة الفلسطينية جهاد شاهين (أم أمين) عن موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الذي تمتلك حساباً خاصة بها عليه، وقالت إن للموقع الأزرق سيئاته وحسناته، حيث يعود الأمر هنا إلى طريقة استخدامه من قبل روّاده، إما تكون صحيحة أم خاطئة.

وتابعت شاهين أن التافاز كان نادراً جداً في صغرها، كما أن صورته لم تكن ملوّنة، مما ساعدها إلى جانب غيرها من الأطفال والمراهقين في ذلك الوقت، على عدم مشاهدته لساعات طويلة، بل كانوا ينهون دروسهم وفروضهم المدرسية ومن ثم يجلسون لمشاهدة التلفاز.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية