كاتب صحفي: عدم وضوح الموقف الأميركي ناحية الأزمة السورية يقلق روسيا | التلفزيون العربي
23/02/2017

كاتب صحفي: عدم وضوح الموقف الأميركي ناحية الأزمة السورية يقلق روسيا

قال الصحفي محمد نمر إنه في الوقت الذي تشهد فيه المعارضة تراجعاً في المعارك في حلب وعدة مدن سورية أخرى فإنها لا تجد أمامها سوى أن تذهب وتفاوض النظام إلى حين تبلور الموقف الأميركي الأكثر أهمية اليوم.

وأضاف نمر أن الخلاف ليس فقط بين وفد المعارضة ووفد النظام والأمر المؤسف أن نرى المعارضة مشرذمة وهذا الأمر عمل عليه النظام وعملت عليه روسيا وعملت عليه أيضاً المصالح الدولية إذ كل دولة باتت تطالب بمعارضتها الخاصة.

وأشار نمر إلى أن التنافس على من سيكون له الدور الأقوى في المفاوضات يضعف المعارضة وقال إن الهيئة العليا للمفاوضات هي الأكبر ولها فصائل عسكرية أكثر ولديها علاقات مع دول ولكن على المعارضات أن تتحد.

وأكد نمر على أن النظام دائماً يذهب برئاسة شخص واحد وهو بشار الجعفري فيما المعارضة دائماً تغير وفودها وفقاً لتغير الميدان وقال إنه يجب أن يكون هناك شخص أو اثنان مهمتهم التفاوض.

وأضاف نمر أنه بالنسبة للموقف الأميركي ما زالت تنقصه المعطيات ولازال ترمب يعمل على الداخل وينتظر استكمال إدارته.

واستكمل نمر، إلا أن تصريحات ترمب كان لها وقعاً كبيراً خاصة فيما يتعلق بموضوع العلاقة الأميركية التركية والتعاون فيما يخص المناطق الآمنة وهو ما دفع الأكراد إلى التقدم نحو دير الزور والإطباق على داعش.

ورأى نمر أن حديث الرئيس التركي يوحي أن هناك مؤشراً إيجابياً بالتوجه نحو الرقة بعد الانتهاء من معركة الباب.

وأكد على أن الحديث عن إمكانية إرسال قوات عسكرية أميركية نظامية إلى سوريا أو قوات من الناتو لخوض معركة الرقة إنطلاقاً من تل أبيض صنع نوعاً من الأجواء التفاؤلية لدى كل أطياف المعارضة، في المقابل بدأ المحور الإيراني والروسي بالتحضير لهذه المرحلة المقبلة.

وأشار نمر إلى أنه استناداً إلى الموقف الروسي فإن لافروف قال إن على الحكومة الأمريكية التنسيق مع النظام السوري فيما يخص المناطق الآمنة وهذا التصريح وحده كفيل بتبيان وجهات النظر المختلفة.

وختم نمر بالقول إن الإدارة الأميركية ليست لها وجهة نظر واضحة من الأزمة السورية وهذا يخلق قلقاً لدى الروس.

 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية