قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منزل منفذ عملية مستوطنة "حلميش" في الضفة الغربية | التلفزيون العربي

قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منزل منفذ عملية مستوطنة "حلميش" في الضفة الغربية

16/08/2017
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل عمر العبد في بلدة كوبر غربي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، على خلفية تنفيذه عملية طعنٍ في يوليو/تموز الماضي.
#سلطات الاحتلال الإسرائيلي#الداخل الفلسطين المحتل

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل عمر العبد في بلدة كوبر غربي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، على خلفية تنفيذه عملية طعنٍ في يوليو/تموز الماضي.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة كوبر برفقة جرافات وشرعت بعملية هدم منازل عائلة العبد منفذ عملية مستوطنة "حلميش" قبل عدة أسابيع والتي أسفرت عن مقتل 3 مستوطنين.

وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت في البلدة استخدم خلالها جيش الاحتلال الرصاص الحيّ والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع ما تسبب بإصابة عدد من المواطنين وحالات اختناق خلال المواجهات.

وكان الجيش الإسرائيلي في وقت سابق قد اعتقل كافة أفراد عائلة العبد، الأم والأب والأخوة والعم كذلك، وأخطرهم بهدم منزلهم.

من جهتها، أفادت مراسلة "التلفزيون العربي" في رام الله يارا العملة أن جرافات الاحتلال الإسرائيلي هدمت فجر اليوم الطابق الأول والجزء الخلفي من منزل آل العبد مع إبقائها على الطابق الثاني دون هدمه، ولكن المنزل لم يعد صالحاً للاستخدام وبذلك يمكن اعتبار أنه هدم بالكامل.

وأضافت مراسلة "التلفزيون العربي" أن شبان وأهالي القرية توجهوا فوراً عند اقتحام قوات الاحتلال للقرية إلى أمام المنزل لمنعها وصدها من هدمه ما أدى إلى اندلاع مواجهات وصفها الأهالي بـ "العنيفة جداً"، أسفرت عن إصابة 27 شاباً وحالة اختناق تعرضت لها رضيعة خلال إطلاق الرصاص الحيّ وقنابل الغاز.

وأشارت العملة إلى أن والدة ووالد وشقيقيّ وعم الأسير عمر العبد ما زالوا معتقلين داخل سجون الاحتلال، موضحةً أنه عندما نفذ العبد العملية في مستوطنة "حلميش" تم اعتقال والده وشقيقه ثم أفرج عنها، لتعود قوات الاحتلال وتعتقل والدته بتهمة أنها وزعت الحلوة عندما علمت أن ابنها لم يستشهد وإنما أصيب وأفرج عنها لاحقاً بكفالة مالية، ولكن قوات الاحتلال عادت واعتقلت العائلة بالكامل بتهمة معرفتها بنية تنفيذ عمر العبد لهذه العملية من خلال نشره لوصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن العبد ذكر في وصيته التي نشرها على صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك" أنه نفذ العملية في مستوطنة "حلميش" رداً على الاعتداءات التي كانت مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك يشهدها في يوليو/تموز الماضي.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية