قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرطة وأهالي جزيرة الوراق المصرية بعد محاولة إزالة منازلهم | التلفزيون العربي

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرطة وأهالي جزيرة الوراق المصرية بعد محاولة إزالة منازلهم

17/07/2017
لقي شاب مصري حتفه على يد أفراد الشرطة المصرية أثناء اشتباكات بينهم وبين أهالي جزيرة الوراق التي تقع في منطقة الوراق في محافظة الجيزة.
#الأمن المصري#البرلمان المصري

لقي شاب مصري حتفه على يد أفراد الشرطة المصرية أثناء اشتباكات بينهم وبين أهالي جزيرة الوراق التي تقع في منطقة الوراق في محافظة الجيزة.

وكانت الشرطة قد قدمت إلى الجزيرة في مهمة لإزالة بعض المباني وتهجير القاطنين بها، حيث تدعي الحكومة أن هذه المباني غير شرعية، ووصفت سكّانها بالمتعدين على أملاك الدولة.

في المقابل، يزعم البعض من أهالي الجزيرة بأنهم لم يُبلّغوا بقرار الإزالة وفوجئوا بقوات الأمن وهي تطرق على أبواهم.

وبعد فترة الاشتباكات الدامية، أعلنت وزارة الداخلية المصرية تراجع قواتها عن الجزيرة، ولكن ليس قبل أن ينتج عنها قتيلاً والعشرات من الجرحى من الأطفال والكبار.

ومن جانبها أصدرت الداخلية بياناً أعلنت فيه عن إصابة 31 شرطيّاً بكدمات وجروح بعد تعدي السكان عليهم، بحسب تصريح الوزارة.

وأصدر رئيس الوزراء شريف إسماعيل تصريحاً صحفياً عقب الأحداث قائلاً إن حملة إزالة التعديات بدأت منذ منتصف أيار/مايو الماضي، وأن الدولة اتخذت هذا الإجراء لاسترداد حق الشعب وعودة هيبتها.

وأشار رئيس الوزراء إلى نحو 700 قرار إزالة في جزيرة الوراق، مبرراً بذلك تواجد قوات الأمن وإصرارها على أفعالها.

ويرجع هذا الإصرار أيضاً إلى تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الشهر الماضي، حين أكد على ضرورة إخلاء هذه الأراضي، مشيراً إلى جزيرة الوراق بشكلٍ خاص.

وأقرّ أهالي الوراق، كغيرهم ممن طالتهم قرارات الإزالة والتهم بالتعدي على أملاك الدولة، بعدم تقديم أي بدائلٍ لهم ولأسرهم، وكما تصرّ الدولة على إزالتهم يصرّون هم بالتواجد على هذه الأراضي التي ولد العديد منهم ولم يعرفوا سكناً سواها.

وفي هذا الخصوص، قال رئيس المجلس المحلي لحيّ الوراق سابقاً وأحد أهالي الأخيرة يحيى الشحات، في اتصالٍ مع برنامج "بتوقيت مصر" على شاشة "التلفزيون العربي"، إن الأمن قام بالقبض على حوالي 50 مواطناً من أهالي الجزيرة، مؤكداً أن الأخيرة يقطنها حوالي 3 آلاف أسرة مصرية.

من جهته، لفت الصحفي في جريدة "المصري اليوم" مصطفى السيد، في اتصالٍ مع "بتوقيت مصر"، إلى أن قوات الشرطة والجيش قامت منذ الصباح الباكر بمحاصرة الجزيرة من جميع الجهات، بحضور محافظ الجيزة اللواء كمال الدالي والنواب الخاصين بالمحافظة.

بدوره، أكد النائب في دائرة الوراق أحمد يوسف، في اتصالٍ مع "بتوقيت مصر"، أن الدولة لم تتخذ قرارات بهدم أي منزلٍ مسكون إنما قرارات الهدم كانت موجهة للمنازل الخالية من السكان والمتعدية على حرم نهر النيل حيث أنها يجب أن تبعد عن الأخير ما لا يقل عن 30 متراً.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية