قائد سلاح الجو التركي السابق يعترف للمحكمة بتخطيطه للانقلاب | التلفزيون العربي

قائد سلاح الجو التركي السابق يعترف للمحكمة بتخطيطه للانقلاب

19/07/2016
لا يزال المشهد التركي بعد محاولة الإنقلاب يتصدّر الأخبار، فالسلطات التركية تواصل تطهير أجهزة الأمن والقضاء، فيما دعا رئيس الحكومة بن علي يلدرم الأتراك إلى مواصلة التظاهر.

لا يزال المشهد التركي بعد محاولة الإنقلاب يتصدّر الأخبار، فالسلطات التركية تواصل تطهير أجهزة الأمن والقضاء، فيما دعا رئيس الحكومة بن علي يلدرم الأتراك إلى مواصلة التظاهر.

أما في آخر التطوّرات، فاعترف قائد سلاح الجوّ التركي السابق آكن أوزتورك للمحكمة بتخطيطه للانقلاب.

ولم ينتهِ كابوس الإنقلاب بعد في البلاد، فيما اعتقلت السلطات التركية الآلاف، كما أنها تقول إنها تطارد عسكريين فارّين من العقاب.

وفي هذا الخصوص، قال يلدرم إن عدد الموقوفين حالياً بلغ ٧٥٤٣ شخصاً، منهم ١٠٠ شرطي و٦٨٣٠ عسكرياً برتبٍ مختلفة.

وأثارت هذه الاعتقالات المخاوف بين حلفاء تركيا الأوروبيين بتخلّي أنقرة عن صياغة القانون، فأشارت مفوضية الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني إلى الحاجة لحماية المؤسسات الشرعية، وحماية حكم القانون في تركيا، في الوقت نفسه.

بدوره، قال الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان إنه لن يستأذن من أحدٍ لمحاسبة الإنقلابيين، وتعّهد بتطهير البلاد منهم وملاحقتهم أينما كانوا.

وأفاد مراسل “التلفزيون العربي” في اسطنبول أحمد غنام أنه تم اعتقال أمس الإثنين قائد اللواء الذي قاد الحملة الجوية ليلة محاولة الانقلاب، لافتاً إلى أن الوضع حتى الآن غير مستقر في البلاد.

غنام أكد أنه توجد مخاوف حول إمكانية وجود حركة تمرّد في صفوف الجيش التركي لذا ولحد الآن تدعو الحكومة التركية الجماهير للنزول إلى الشارع التركي.

من ناحية أخرى، اعتبر الخبير العسكري والاستراتيجي فايز الدويري أن حجم الاعتقالات يفسّر حجم المؤامرة، مؤكداً وجود بعض الجيوب الانقلابية التي لا تستطيع الخروج من البلاد.

وأضاف الدويري أن من المؤاخذات على الاستخبارات التركية هو عدم اكتشافها لحجم المؤامرين خلال كل تلك المدّة.

الباحث السياسي التركي جاهد طوز قال إن أردوغان لا يحتاج للقيام بعملية مثل هذه بل يوجد تنظيم موازي له قوة ويد في العسكر، مشيراً إلى أن الانقلابيين قاموا بالعملية بعد اجتماع عسكري تغيّر فيه بعض القيادات، وكانت آخر فرصة لهم.

وختم طوز مؤكداً أن العسكر وتغلغل التنظيم الموازي فيه كان دائماً مهدداً للنظام التركي، ففي عام ٢٠٠٧ صدر بيان عسكري ضد حزب ”العدالة والتنمية”.

الأكثر قراءة

#الحوثيون#العربي اليوم#اليمن#قوات التحالف العربي
#الصين#العالم العربي#العربي اليوم#الهند#الولايات المتحدة#فرنسا#قمة المناخ

القائمة البريدية