في ذكرى الوعد الجريمة.. ثلاثة أفلام تحكي قصة النكبة | التلفزيون العربي

في ذكرى الوعد الجريمة.. ثلاثة أفلام تحكي قصة النكبة

04/11/2017
تمر ذكرى المائة عام على الرسالة المشؤومة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور وزير خارجية بريطانيا وقتها، إلى البارون اليهودي روتشيلد، ليخبره فيها بتعاطف بريطانيا مع الحركة الصهيونية ورغبتها في إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين.

عزيزي اللورد روتشيلد،

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته: "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر". وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.

المخلص آرثر جيمس بلفور.

تمر في هذه الأيام ذكرى المائة عام على الرسالة المشؤومة، سابقة الذكر، التي عرفت باسم وعد بلفور، والتي أرسلها آرثر جيمس بلفور وزير خارجية بريطانيا وقتها، إلى البارون اليهودي روتشيلد، ليخبره فيها بتعاطف بريطانيا مع الحركة الصهيونية ورغبتها في إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين.

استعرض برنامج "صباح النور" على شاشة التلفزيون العربي أهم الأفلام الوثائقية التي تطرقت إلى وعد بلفور وركزت على القضية الفلسطينية.

جنين جنين

 

 

اجتاح الجيش الإسرائيلي مخيم جنين في الضفة الغربية في أبريل/نيسان عام 2002 وارتكب مجزرته الشهيرة، في أعقاب العملية الاستشهادية التي تمت في فندق مدينة نتانيا، والتي خلفت 36 قتيلا و190 جريحا.

في نفس العام قام المخرج الفلسطيني، الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية، محمد بكري بإخراج فيلمه الوثائقي "جنين جنين"، والذي يوثق اجتياح الجيش الإسرائيلي للمخيم بـ30 ألف جندي والمذابح التي ارتكبها في حق اللاجئين الفلسطينيين، وكذا المعركة التي دارت بينه وبين المقاومة والتي أسماها الاحتلال "الدرع الواقي".

نال الفيلم جائزة مهرجان قرطاج لأفضل فيلم عام 2003، ورفضت لجنة مراقبة الأفلام بإسرائيل إعطاء الفيلم ترخيصا للعرض في صالات الأفلام؛ بحجة أن الفيلم يعتبر "تحريضا ضد حق إسرائيل في الوجود"، لكن محكمة العدل العليا ألغت قرار اللجنة وسمحت بعرض الفيلم للجمهور.

سلسلة النكبة

 

 

سلسلة أفلام وثائقية تتكون من أربعة أفلام تحت عنوان النكبة، من إخراج المخرجة الفلسطينية روان ضامن ومن إنتاج قناة الجزيرة الوثائقية.

يدعى الفيلم الأول "خيوط المؤامرة" ويحكي قصة الضعف الذي أصاب الدولة العثمانية في القرن التاسع عشر، والذي تسبب في تشجيع بعض المستوطنات على رفع العلم الإسرائيلي؛ رفع العلم لأول مرة في مستوطنة "ريشون لتسيون" في فلسطين عام 1885. ويؤرخ الفيلم تاريخ أول تهجير حصل للفلسطينيين في العام 1907 في منطقة "مرج ابن عامر" والتي كانت تتبع لعائلة إقطاعية لبنانية اشتراها منهم بعض اليهود.

ويدعى الفيلم الثاني "سحق المقاومة"، والذي يغطي الحقبة بين عامي 1936 و1947، ويبين الدور البريطاني في تدريب المليشيات الصهيونية على الأراضي الفلسطينية أثناء فترة الانتداب البريطاني، إضافة إلى تغطيته مؤتمر الحركة الصهيونية في نيويورك عام 1942.

واختار صناع السلسلة الوثائقية اسم "التطهير العرقي" على الفيلم الثالث، الذي يحكي قصة خمس مدن فلسطينية تم سحقها بالكامل وتهجير سكان أكثر من 200 قرية بالتزامن مع النكبة عام 1948، كما يسلط الضوء على العمليات الإرهابية التي ارتكبتها العصابات الصهيونية المسلحة عام 1948 لترويع السكان الفلسطينيين، على إثر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بالموافقة على مشروع تقسيم فلسطين بتاريخ 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1947.

وتنتهي السلسلة بالفيلم الرابع بعنوان "النكبة مستمرة"، والذي يحكي قصة شطر الجزء المتبقي من فلسطين إلى جزئين غير مرتبطين جغرافيا، بغية طمس اسم فلسطين، كما يروي الفيلم قصة اغتيال الوسيط الأممي السويدي "فولك برنادوت" الذي قتل في القدس على يد عصابات صهيونية عام 1948.

وفاز الفيلم بعدة جوائز من بينها جائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان الجزيرة الخامس، وجائز الجمهور بمهرجان "آمال" بإسبانيا عام 2009.

أبناء عيلبون

 

 

فيلم وثائقي للمخرج الفلسطيني هشام زريق، صدر عام 2007، ويحكي قصة التطهير العرقي التي قادها "دافيد بن غوريون" ضد الفلسطينيين. ويسلط الفيلم الضوء على المجازر التي ارتكبت في قرية عيلبون عام 1948؛ وهي واحدة من بين 531 قرية فلسطينية هجّر أبناؤها على إثر النكبة.

وتقع قرية عيلبون في الجليل الشمالي بين الناصرة وطبريا، وارتكبت المذابح من قبل الهاغاناه الصهيونية خلال عملية حيرام عندما طُرد جميع السكان، وادعت بعدها ميليشيات الهاغاناه أن الأهالي قد غادروا بناء على رغبتهم الخاصة.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية