عزمي بشارة: أسمعت الصهاينة خطاباً جديداً لم يسمعوه من قبل | التلفزيون العربي

عزمي بشارة: أسمعت الصهاينة خطاباً جديداً لم يسمعوه من قبل

11/03/2017
كشف المفكر والباحث الدكتور عزمي بشارة، عن أسباب دخوله الانتخابات الإسرائيلية، ودخوله الكنيست، وذلك في حواره مع برنامج ""وفي رواية أخرى""، على التلفزيون العربي. "

كشف المفكر والباحث الدكتور عزمي بشارة، عن أسباب دخوله الانتخابات الإسرائيلية، ودخوله الكنيست، وذلك في حواره مع برنامج ""وفي رواية أخرى""، على التلفزيون العربي.

وقال ""بشارة"" ""كنا نُريد منع تهميش الحركة الوطنية ونُريد أن نحافظ على جذوة الصراع ضد الصهيونية بعدما هدأت الأوضاع بعد كامب ديفيد وأوسلو، وكذلك لتبني قضايا الناس، وظروف الناس اليومية لمواصلة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، في الوقت الذي بدأ فيه العرب الاتجاه للسلام"".

وأضاف ""بشارة"": ""قرَّرْنا الاتجاه للبرلمان لتقديم نموذج مختلف دون أن نعتنق الصهيونية، ودخلنا ليس للاحتفاء بعضوية الكنيست، ولكن لتمثيل خط نضالي، فأنا داخل لهدف تمثيل قضايا العرب في الداخل، وتشكيل نقيض للخطاب الصهيوني من خلال الخطاب الديمقراطي الذي لم يعد حكراً عليهم"".

وتابع المفكر والباحث الدكتور عزمي بشارة: ""كان هناك عرب قبلنا أعضاء في البرلمان، ولم تكن صياغة الخطاب الذي نقوله موجودة، وترأست أول لجنة فحص في مصير أموال الغائبين بعد 1948، وصغنا قضايا العرب صياغة جديدة، على أساس شعار ""الدولة يجب أن تكون دولة جميع المواطنين وليست دولة اليهود في العالم"".

وأكد ""بشارة"" أنه يؤمن بالمشروع العربي، وفي الوقت ذاته غير مؤمن بالقومية العربية، مضيفاً: ""مشكلتي مع القومية بوصفها إيديولوجيا؛ فلا يوجد شيء اسمه برنامج قومي لقضايا الاقتصاد والمرأة"".

وأضاف المفكر والباحث الدكتور عزمي بشارة أنه وضع صورة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في مكتبه بالكنيست الإسرائيلي، وذلك بالرغم من أنه ليس ناصرياً أو متعصباً لأشخاص، وأحدثت الصورة ضجة كبيرة.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية