"طبول الحرب تقرع".. هل سيشهد العالم حربًا نووية بين أميركا وكوريا الشمالية؟ | التلفزيون العربي

"طبول الحرب تقرع".. هل سيشهد العالم حربًا نووية بين أميركا وكوريا الشمالية؟

12/08/2017
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن أسلحة بلاده جاهزة للاستعمال ضد كوريا الشمالية في حال لم تتوقف الأخيرة عن إطلاق تهديداتها.
#الولايات المتحدة#كوريا الشمالية#الصين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن أسلحة بلاده جاهزة للاستعمال ضد كوريا الشمالية في حال لم تتوقف الأخيرة عن إطلاق تهديداتها.

أما الصين فقد طلبت من واشنطن وبيونغ يانغ التخلي عن لغة التهديد والتحلي بأقصى درجات الحذر في التعامل مع الأزمة، فيما اعتبر وزير الخارجية الروسي تصريحات الطرفين قد "تجاوزت الحدود"، وأكَّدت المستشارة الألمانية على "ضرورة استبعاد الخيار العسكري في التعامل مع الأزمة".

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ أكدا على التزامهما بنزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية خلال مكالمة هاتفية يوم أمس الجمعة.

وأضاف أن ترامب وشي اتفقا أيضا على أن إصدار مجلس الأمن الدولي قرارًا بشأن كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة كان خطوةً مهمة نحو تحقيق السلام والاستقرار على شبه الجزيرة.

وقال الخبير في الشؤون الأميركية توماس جرجسيان إن التصريحات من الطرفين تدل على أننا أمام حرب، ولكن يبدو أن لا أحد يريد التورط بالبدء بهذه الحرب؛ لأنها ستكون نووية، ولا أحد يريد أن يصل إلى هذه النقطة، ولذلك جاءت تصريحات وزير الدفاع الأميركي التي أكد فيها على أن الولايات المتحدة تريد حل الأزمة بشكل دبلوماسي.

وقال الكاتب الصحافي عبد الرحمن سيدي محمد إن الصين تعتبر نفسها الخاسر الأكبر من الأزمة الكورية، ولذلك تدعم بكل ثقلها قرارات الأمم المتحدة في فرض عقوبات على كوريا الشمالية، ولكن تهور الرئيس ترمب وما يطلقه من تهديدات واستفزازات قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، ولذلك الصين تطلب عدم تصعيد نبرة التهديدات بين الطرفين وتدعم القرارات الدولية في هذا الإطار.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية