سوريا.. الثورة التي غيَّرت العالم | التلفزيون العربي
01/01/2017

سوريا.. الثورة التي غيَّرت العالم

#العربي اليوم#سوريا#الثورة السورية#إيران#الولايات المتحدة#قطر#الكويت#السعودية#العراق#حزب الله

طلب السوريون الحرية والكرامة من خلال ثورة شعبية سلمية، لتغيير نظام البعث المستبد الجاثم على صدورهم منذ قرابة نصف قرن، ثم ما لبثت أن تسلحت بسبب قمع النظام الوحشي لها، وبعد مرور أكثر من خمس سنوات على حرب طاحنة لا هوادة فيها انجلى المشهد عن صراع دولي وإقليمي، ومشهد سياسي وعسكري وجيوسياسي معقد.

فلا مبالغة في القول إن الصراع في سوريا وعليها غيَّر شكل النظام العالمي، دول تراجعت وأخرى تقدمت، وفي الأفق بدت ترتسم ملامح تحالفات جديدة، وتتغير السياسات بحسب تغير المصالح.

فالهيمنة الأميركية في الشرق الأوسط تضررت على حدود سوريا وفي داخلها؛ ليترك أوباما موقعه وقد خلف وراءه انكفاءة في السياسة الخارجية الأميركية، على حساب صعود قوى أخرى في المنطقة، على رأسها روسيا، التي دخلت المشهد بقوة عسكرية مباشرة.

وقد تبدى الصراع أيضاً عن سقوط مدوٍ للمجتمع الدولي ومجلس الأمن الذي لم يستطع وضع حد للمحرقة السورية الذي راح ضحيتها مئات الآلاف من الضحايا، ضمن جرائم حرب وإبادة جماعية، بالإضافة إلى ملايين اللاجئين، وتهجير مئات الآلاف قسرياً عن مناطقهم، ضمن سياسة التغيير الديمغرافي الممنهج التي انتهجتها قوات النظام السوري مدعومة بميليشيات أجنبية، على مسمع ومرأى من الأمم المتحدة.

ويرى الأستاذ الدكتور الزائر في جامعة لندن سعد ناجي جواد أن ما حدث في سوريا نتيجة طبيعية لما حدث في العراق سابقاً، والثورة السورية تمت قرصنتها من قبل أطراف، وأصبحت الساحة مفتوحة لحرب أهلية أكثر مما هي ثورة من أجل الوصول إلى مطالب سياسية معينة.

فيما يرى الباحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الدكتور حمزة المصطفى أن الساحة السورية أنتجت أقطاباً جديدة على المستوى الإقليمي والدولي وأثرت على تحالفات عربية تقليدية كالسعودية ومصر.

وقال المصطفى إن الثورة السورية تحولت إلى أزمة دولية بعد استخدام روسيا للفيتو عام 2012، وتحولت إلى صراع إقليمي بشكل مباشر في الربع الأول من عام 2013 بعد دخول الميليشيات العراقية وحزب الله المدعومين من إيران لمساعدة النظام، وبحسب المصطفى فقد تشكل محوران إقليميان، الأول ترأسه إيران وهو ذو صبغة طائفية، يحاول ترسيخ وتثبيت نفوذ إيران في سوريا، ومحور ثانٍ نشأ بوصفه ردة فعل على التمدد الإيراني والذي تمثل في بعض دول الخليج وتركيا.

ويرى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة إسطنبول الدكتور سمير صالحة أن تركيا راهنت على ثورات الربيع العربي في إحداث تغيير في المنطقة، ولكن مشكلتها في أنها أخطأت في قراءة تقديرات المرحلة في بُعْدِها الإقليمي، وترددت في طرح استراتيجية عملية على الأرض في البعد السياسي والأمني والعسكري. وبدورها استطاعت الأنظمة من الدخول في صفقات إقليمية وإشعال حالة من الاصطفاف، الذي أوصل الأمور إلى ما وصلت إليه.

الأكثر قراءة

#التعليم#الحكومة المصرية#الدستور المصري#بتوقيت مصر#حسني مبارك#مبارك#مصر#نظام مبارك
#الانقلاب العسكري#البرادعي#عبد الفتاح السيسي

القائمة البريدية