دورية فرنسية: مخطط إماراتي لإعادة علي عبد الله صالح إلى صدارة المشهد اليمني | التلفزيون العربي

دورية فرنسية: مخطط إماراتي لإعادة علي عبد الله صالح إلى صدارة المشهد اليمني

10/07/2017
كشفت دورية إنتليجنس أونلاين الفرنسية عن مخطط تسعى من خلاله الإمارات إلى إقناع الرياض بضرورة استبعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن المشهد السياسي.
#الأزمة اليمنية#الإمارات العربية المتحدة

تتواصل المساعي الإماراتية الرامية إلى توجيه بوصلة سياسة المملكة العربية السعودية في اليمن، فقد كشفت دورية إنتليجنس أونلاين الفرنسية عن مخطط تسعى من خلاله الإمارات إلى إقناع الرياض بضرورة استبعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن المشهد السياسي، كخطوة تسبق محاولة إعادة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى الواجهة من جديد.

وأشارت الدورية الفرنسية إلى أن نائب رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد عمل على إقناع نظيره السعودي محمد بن سلمان بالإطاحة بهادي، وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل بدء العملية العسكرية في اليمن في عام 2015.

يذكر أن الإمارات تستضيف نجل الرئيس المخلوع صالح، كما تدعم في الجنوب مجلسًا انتقاليًا انشق عن حكومة الرئيس هادي،  ووصفها بالفاشلة.

ويرى الكاتب والباحث السياسي اليمني نبيل البكيري أن هذا التوجه الذي تتبناه الإمارات ليس جديدًا عليها ولكن الفارق يتمثل في التوقيت.

وجادل البكيري، خلال لقاء أجراه معه "العربي اليوم"، أن تدخل الإمارات في اليمن يأتي في سياق الثورة المضادة، التي تسعى إلى إسقاط أنظمة ما بعد الربيع العربي كما حدث في مصر وليبيا.

وتابع البكيري: "إذا كان حكام إمارة أبي ظبي يظنون أنهم يستطيعون إعادة عجلة التاريخ في اليمن إلى الوراء، فإنهم واهمون."

وأكد الكاتب اليمني أن توريط المملكة العربية السعودية في الأزمة مع قطر هو جزء من إبعاد الرياض عن المشهد اليمني، ليصب ذلك في مساعي الإمارات لبسط نفوذها على السواحل اليمنية، على حد رأيه.

وأردف: "أي محاولة للانقلاب على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي ستضع التحالف العربي في مأزق أخلاقي وسياسي وقانوني أمام المجتمع الدولي، إذ سيظهر التحالف كقوى أجنبية معتدية خربت اليمن وبنيته التحتية."

وشدد البكيري على أن القوى الفعلية الحقيقية على الأرض في اليمن هي قوة المقاومة الشعبية، "ولا يمكن تجاوز الشرعية الدستورية والقانونية والسياسية في اليمن."

وأنهى الكاتب اليمني حديثه بالتأكيد على أن قوى الشرعية تمتلك العديد من الأوراق المتمثلة في تواجدها على الأرض، فضلًا عن شرعيتها الشعبية والدولية والإقليمية المعترف بها من كافة الأطراف.

الأكثر قراءة

#أميركا#الانتخابات الأمريكية#العربي اليوم#المركز العربي#دونالد ترامب#هيلاري كلينتون
#السلطة الفلسطينية#الضفة الغربية#القدس#ترفيهي#جو شو#علي قراقع#غزة#فتح#فلسطين

القائمة البريدية