حيدر العبادي: سنعاقب الذين اعتدوا ولن نسمح باستباحة المؤسسات وانتهاك حرمات الآخرين | التلفزيون العربي
07/05/2016

حيدر العبادي: سنعاقب الذين اعتدوا ولن نسمح باستباحة المؤسسات وانتهاك حرمات الآخرين

#العربي اليوم#الحكومة العراقية

وجَّه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال تصريح له، رسالة غير مباشرة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بأن اقتحام المنطقة الخضراء لن يتكرر مرة أخرى.

في غضون ذلك قام العبادي بإقالة قائد القوات الخاصة محمد رضا المسؤول عن حماية المنطقة الخضراء وسط بغداد، مع استبدال بعض القيادات العسكرية لتعزيز حماية المؤسسات الحكومية.

وقال العبادي في تصريح له ""إن البعض استغل صبرنا وحكمتنا وتجاوز الحدود، ونحن على ضوء ذلك سنعاقب أولئك الذين اعتدوا، ولن نسمح لهم باستباحة المؤسسات وانتهاك حرمات الآخرين"".

العبادي لجأ إلى التصعيد عبر جملة من الإجراءات الأمنية عشية احتجاجات أنصار التيار الصدري، الذين تظاهروا هذه المرة شرقي العاصمة وليس في ساحة التحرير وسط بغداد؛ نظرا لغياب زعيمهم مقتدى الصدر الذي يشاع أنه في زيارة إلى إيران.

وأوضح عضو مجلس النواب العراقي الدكتور حنين القدو، أن العبادي أظهر ضعفه أمام جهات داخلية وخارجية، عندما لم يستخدم القوات الأمنية في إخماد الفوضى والمحافظة على المنطقة الخضراء وقبة البرلمان العراقي، وهذا انعكس سلبا على العملية السياسية في العراق وقيَّد عمل البرلمان.

وأشار إلى أن العبادي لم يعترض على الاحتجاجات الشعبية، وإنما اعترض على عمليات الاقتحام التي أرادت بعض الكتل السياسية جعلها ورقة ضغط؛ لتمرير الكابينة الوزارية التي ينتمي أغلب أعضائها إليها.

بالمقابل أكَّد الكاتب والصحفي علاء الخطيب، أن هناك خصومة واضحة بين السلطة والشارع العراقي؛ لذا على الحكومة أن تتصالح مع الشعب وتحاول مد جسور الثقة، وتبتعد عن فكرة استخدام القوات الأمنية لحماية المؤسسات الحكومية بمبدأ القوة.

وأضاف أن المشكلة تكمن في أن الشارع عُبِّئ بطريقة طائفية ومحاصصاتية اعتمدها السياسيون، وهذه الطريقة لا يمكن أن تُبنى بها دولة؛ باعتبار أنه ليس هناك أحزاب لديها إرادات حزبية سياسية أو خارطة طريق لبناء دولة، بل هي كتل طائفية تعتمد على امتيازاتها الخاصة ومصالحها الشخصية.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية