"جو شو" يفضح تقصير الحكومة في تأمين الاحتياجات الأساسية للمصريين | التلفزيون العربي
24/09/2016

"جو شو" يفضح تقصير الحكومة في تأمين الاحتياجات الأساسية للمصريين

#جو شو#مصر#سوريا#الجيش المصري#الجيش السوري#ثائر والي#التلفزيون العربي

في هذه الحلقة من برنامج الكوميديا السياسية الساخرة ""جو شو"" يفضح يوسف حسين تقصير الحكومة المصرية في تأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين المصريين، ولا سيما بعد ظهور أزمة حليب الأطفال.

في ثنايا هذه الحلقة يتناول يوسف مقاطع لإعلاميي التلفزيونات المصرية المؤيدة للحكومة المصرية والضيوف الذين يستقبلونهم للحديث عن القضايا الساخنة على الساحة وهم يصفون الأمهات اللاتي خرجن للتظاهر من أجل الحصول على حليب الأطفال بأنهن مأجورات من قبل بعض الحرامية من أجل إثارة البلبلة في الشارع المصري.

ويحاول الإعلام المصري من خلال سياسة ممنهجة تصوير المطالبين بحقوقهم بأنهم خونة ومأجورون من خلال تدليس الحقائق، ونشر الشائعات، والتضليل المتعمد للرأي العام الشعبي.

وبطريقة ساخرة عرض ""جو"" من خلال تقمصه دور ""قاضٍ نزيه"" محاكمة بين الحكومة والشعب، والبحث بطريقة كوميدية في تصريحات الحكومة ضد الشعب، والاتهامات التي يوجهها الشعب للحكومة بأنها لا ترعى مصالحه، ولا تسعى لتأمين احتياجته الأساسية.

وتناول ""جو"" تصريحات ""مطبلي"" الإعلام المصري للحكومة، وهم يحاولون إظهارها على أنها فقيرة، ولا يمكن لها أن تقوم بتأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين، وأن كثيراً من المواطنين أغنياء، وهم في مطالبهم غير محقين أبداً؛ بتأكيد مقولة: ""مصر فيها شعب غني وحكومة فقيرة"".

ويحاول الإعلاميون وضيوفهم ترسيخ فكرة أن الشعب هو السبب في الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها مصر، وهو يعيش في مستوى أكبر من المستوى الذي يستطيعه، وهو مُصِرٌّ أن يشتري الأشياء الغالية، وهو الذي يصرف ببذخ، ولا يشكر النِّعم التي أُنْعِم بها عليه.

ويتناسى هؤلاء الإعلاميون أو يتغافلون عن البديهيات التي تقول بأن الحكومات هي التي يجب عليها أن تؤمن احتياجات المواطن في كل شي، وهي التي يجب عليها أن تسهر على راحته، وتؤمن له الرفاهية اللازمة، كما في جميع دول العالم التي تحترم شعبها.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية