"جو شو" يسخر من ميليشيات الحشد الشعبي | التلفزيون العربي
21/01/2017

"جو شو" يسخر من ميليشيات الحشد الشعبي

#جو شو#الحشد الشعبي#العراق#إيران

في هذه الفقرة من برنامج الكوميديا السياسية الساخر ""جو شو"" يتناول يوسف حسين بالسخرية مييليشيات الحشد الشعبي ذات السمعة السيئة في عمليات التطهير الطائفي في العراق كما أقرت بذلك كثير من المنظمات الحقوقية، وتناول بالسخرية أيضاً ترويج بعض الفنانيين المصريين لهذه الميليشيات من خلال زيارتهم والتغني بـ""بطولاتهم"".

واستعرض ""جو شو"" بطريقته الساخرة أغنية الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم التي يمدح فيها الحشد الشعبي، ويبارك جهودهم في القتال ضد ""الإرهاب""، ويغض الطرف عن عمليات التطهير الطائفي التي حصلت بحق المدنيين في مدن العراق السنية كالأنبار والفلوجة وغيرها.

وفي هذا السياق استعرض ""جو شو"" مجموعة من مقاطع الفيديو لأشخاص يتحدثون عن الحشد الشعبي وعن مشروعه الطائفي، وبأنهم الأغلبية في هذا البلد، وبأنهم يقيمون العدل الإلهي. وكأن قتالهم في سوريا مع بشار الأسد ضد شعبه ومع الحوثيين في اليمن ضد الحكومة الشرعية وقتالهم ضد المدنيين في العراق وتهجيرهم مبرر.

ويحاول ""جو شو"" أن يعقد مقارنة بين مشروع ""داعش"" الإرهابي ومشروع ""الحشد الشعبي"" الذي وجد بحسب مزاعم من أنشأه لمقاتلة ""داعش""، وبأن مشروعه مشروع وطني. ولكن في الحقيقة أن مشروع الحشد الشعبي طائفي، ومشروعه ليس وطنياً بل هو مشروع إيراني في المنطقة، وقد صرح أكثر من مسؤول عراقي في الحشد بأن ولاءهم لإيران؛ لأن إيران هي من أمدهم بالسلاح والعتاد، وأحياناً بالرجال، ويأخذون تكليفهم الشرعي من ولاية الفقيه، وهم يجندون الأطفال من أجل حربهم ""المقدسة"" ضد المكون السني في العراق.

ويتحدث ""جو شو"" بالتفصيل عن الوضع في العراق وكيفية استلام المالكي للحكم بعد إبراهيم الجعفري، وتفاصيل الخارطة السياسية في العراق بعد الغزو الأميركي للعراق، وحلم المالكي في تشكيل كيان عسكري رديف للقوات العراقية، يكون ولاؤه لإيران، وولاية الفقيه وليس للعراق، بعد أن انسحبت القوات العراقية من الموصل وترك الأسلحة لـ""داعش""، تم تشكيل الحشد الشعبي، وتم وضع المدنيين العراقيين بين خيارين أحلاهما مر، إما داعش الإرهابي وإما الحشد الشعبي الطائفي.

وفي سياق مختلف استعرض ""جو شو"" بطريقة ساخرة بعض مقاطع الفيديو للإعلام العراقي وتصريحات لمسؤوليين عراقيين يتحدثون فيها عن وجود ""فضائيين"" يقاتلون في صفوف الجيش العراقي (ويقصد بهم المقاتلين الذي تم تسجيل أسماءهم في الجيش العراقي ويتقاضون رواتب دون أن يكون لهم وجود على أرض الواقع، في أسلوب قديم من أساليب الفساد المالي الذي اتبعه المالكي في فترة حكمه)، وبعض التصريحات التي تقول إن أول مطار أنشئ في كوكب الأرض أنشأه السومريون قبل 5000 سنة، ومن أراضيهم كانت تنطلق المركبات الفضائية نحو الكواكب الأخرى.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية