جورج إسحاق: المجلس القومي لحقوق الإنسان يتابع قضية شباب الأحزاب المعتقلين بدأب شديد | التلفزيون العربي

جورج إسحاق: المجلس القومي لحقوق الإنسان يتابع قضية شباب الأحزاب المعتقلين بدأب شديد

19/05/2017
"في إطار حملة التضييق والمطاردة التي يتعرض لها شباب القوى والأحزاب السياسية المعارضة، تم إلقاء القبض خلال الأيام القليلة الماضية على أكثر من 25 شابًا من أعضاء الأحزاب في 10 محافظات مختلفة، "

"

في إطار حملة التضييق والمطاردة التي يتعرض لها شباب القوى والأحزاب السياسية المعارضة، تم إلقاء القبض خلال الأيام القليلة الماضية على أكثر من 25 شابًا من أعضاء الأحزاب في 10 محافظات مختلفة، وتلخصت التهم الموجهة إليهم في الانتماء إلى جماعات محظورة قانونيًا، وإهانة رئيس الجمهورية، والتخطيط لقلب نظام الحكم.

وردًا على حملة الاعتقالات، عقد حزب العيش والحرية وعدد من أحزاب وقوى المعارضة أمس مؤتمرًا صحفيًا في مقر حزب الدستور للتنديد بالهجمة الأمنية التي يتعرض لها شبابهم.

وشارك في المؤتمر حزب الدستور وحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وتيار الكرامة وحركة 6 أبريل، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الحقوقية والسياسية، وأكد المشاركون أن الغرض من الحملة الأمنية هو تخويف الشباب من السياسة وإجهاض العملية الانتخابية قبل أن تبدأ.

وقال مسؤول الملف السياسي في حزب العيش والحرية أكرم إسماعيل، في لقاء له مع ""بتوقيت مصر""، إن ""أمس فقط تم القبض على عضوين في حزبه، هما محمد فتحي ومحمد السيد من المنيا، كما ألقي القبض على عضوين في حزب الكرامة وعضو في المصري الديمقراطي الاجتماعي،"" مشيرًا إلى أن ""العدد قفز أمس من 12 إلى 19.""

وأوضح إسماعيل أن الأحزاب الأربعية التي شاركت في المؤتمر كانت تلك التي ألقي القبض على أعضاء فيها.

وشدد عضو ائتلاف شباب الثورة سابقًا، الدكتور شادي الغزالي حرب، على أهمية عقد المؤتمر، مجادلًا بأن هدف المؤتمر ليس توجيه رسالة إلى السلطة وإنما إلى المجتمع المصري حتى يعرفوا نوايا النظام الحالي بإجراء انتخابات غير نزيهة.

وحول توقيت الحملة الأمنية، رجح حرب أن هناك رغبة من السلطة في رسم خطوط حمراء للمعارضة، كما أن هناك قلقًا من تبعات القرارات الاقتصادية التي يتوقع اتخاذها في الفترة المقبلة.

وعبر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان جورج إسحاق عن انزعاجه الشديد مما يحدث الآن، مؤكدًا أن ""الشباب المقبوض عليهم لم يرتكبوا أي جريمة سوى اختلافهم مع السلطة الحالية وتطلعهم إلى التغيير.""

وتابع إسحاق: ""من المثير للالتفات أن الشباب وجهت لهم تهمة الانتماء إلى جماعات محظورة قانونيًا، رغم أن جميعهم منتمون لأحزاب قانونية.""

وأضاف إسحاق أن ""المجلس القومي لحقوق الإنسان يتابع المسألة بدأب شديد،"" لافتًا إلى أن ""حرية التعبير والرأي مكفولة بحكم الدستور المصري الحالي.""

وأنهى إسحاق حديثه بالتأكيد على أن المؤتمر تم عقده بهدف توعية الناس بالتناقض القائم بين نصوص الدستور وتطبيق القوانين.

"

الأكثر قراءة

القائمة البريدية