تصحيح الأخطاء الشائعة عن متحولي الجنس | التلفزيون العربي
01/04/2016

تصحيح الأخطاء الشائعة عن متحولي الجنس

أصدرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بياناً، يتضمن الموقف الحقوقي من قضية متحولي الجنس وتوضيحات علمية لأبرز الأخطاء الشائعة عنها، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للإحتفاء بمتحولي الجنس الذي صادف يوم أمس الخميس ٣١ من آذار/مارس.

ومن الأخطاء الشائعة التي صححها البيان أن اضطراب الهوية الجنسي يتمثل في عدم الرضا عن النوع الاجتماعي هو مرض نفسي وليس له إلا علاج نفسي، وجاء في ذلك أن حالة التغير الجنسي (الترانس) ليست مرضًا مخزيًا بل هي حالة لها مراحل مختلفة من العلاج تساعد الشخص للوصول إلى حالة رضا وتوفيق بين جنسه البيولوجي ونوعه الاجتماعي، هذه المراحل، أولها هو العلاج النفسي للتأكد من أن حالة عدم الرضا تلك ناتجة حقًّا عن رغبة في التغيير الجنسي، وليست بسبب ضلالات ذهانية، وبعدها يبدأ الفرد في العلاج الهرموني ثم الجراحي.

ولتوضيح إشكالية متحولو الجنس، صنف عضو مجلس نقابة الأطباء الدكتور أسامة عبد الحي، حالات التحول الجنسي من الناحية العلمية إلى:

أولاً، الأطفال الذين يولدون بأعضاء تناسلية مزدوجة، موضحاً أنهم يمرون بمراحل فحص للهرمونات، ويخضعون لفحص الأمواج الصوتية على البطن، للتأكد من وجود رحم أو خصية، مع تحليل للجينات.

وأشار الطبيب إلى وجود لجنة مكونة من مختصين في علم الوراثة وأمراض الذكورة إضافة إلى أساتذة الطب النفسي، وتتمثل مهمة اللجنة في دراسة كل حالة، ليؤخذ القرار العلمي بتصحيح الجنس جراحياً ""ذكر أو أنثى"".

ثانياً: مرض اضطراب الهوية الجنسية عند البالغين، وسببه خلل في الجهاز العصبي والمخ أو الجينات، وأكد عبد الحي أن هؤلاء بحاجة إلى مساعدة، ولا بد من أن يخضعوا للعلاج النفسي لمدة سنتين متواصلتين، لافتاً إلى أنه في حال فشل العلاج النفسي قد يلجأ المريض إلى تحويل الجنس بعد موافقة لجنة مختصة تضمن أعضاءً من دار الإفتاء وأساتذة الطب النفسي.

وختم عبد الحي حديثه بالتأكيد على أن ""أبرز الأخطاء التي تتعلق بمتحولي الجنس تتمثل في انطباعات قديمة عند مختلف الشعوب، في أن المتحول الجنسي شخص يمارس الفحشاء ولديه خلل نفسي، إلا أن القضية علمية تتعلق بخلل في البنية السيكلوجية لهؤلاء، ولا بد من علاجها"".

يذكر أن المبادرة المصرية أطلقت وسم  #شُوفني_زي_ماأنا #TDOV2016 على شبكات التواصل الاجتماعي، للمشاركة في دعم حقوق متحولي الجنس. 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية