بتوقيت مصر | 19 - 10 – 2015 | التلفزيون العربي
22/10/2015

بتوقيت مصر | 19 - 10 – 2015

#مصر#الانتخابات#البرلمان المصري#السيسي

انتخاباتٌ يغيب عنها الشباب

استمرت تغطية التلفزيون العربي للجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية المصرية في يومها الثاني، حيث خصص برنامج بتوقيت مصر حلقة الأمس، 19 أكتوبر/ تشرين، لمتابعة تطورات الأمور وما تسفر عنه النتائج الأولية باللجان التي بدأ فيها إحصاء وفرز الأصوات. واتفق أغلب مراقبو الانتخابات، في محافظاتٍ ومراكز انتخابية مختلفة، على ضعف الإقبال وعزوف المواطنين عن المشاركة في التصويت.

وقال الدكتور خالد فهمي، أستاذ التاريخ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والأستاذ الزائر بجامعة هارفارد، خلال مقابلةٍ أجراها البرنامج معه، إن هذه الانتخابات قريبة الشبه بالانتخابات البرلمانية عام 2010 من حيث حجم المشاركة وعدم التعامل بشكلٍ جديٍ معها، بينما لا مقارنة تُعقد بينها وبين انتخابات 2012 التي شاركت فيها أعدادٌ كبيرة من المواطنين. وأكّد فهمي أن ""ضعف الإقبال ليس مؤشرًا على تعاطف الشعب مع الإخوان، ولكنه رد فعلٍ طبيعي على من أهان ثورة 25 يناير واتهم رموزها بالخيانة وتخريب البلاد.""

وعند سؤاله عن سياسات الترهيب والترغيب التي اتبعتها الدولة لحث المواطنين على المشاركة في التصويت، قال فهمي إن ذلك ليس مستغربًا على نظامٍ اعتاد على التعامل مع الشعب كـ""رعايا""، ولا يتعامل مع السياسة كممارسةٍ تحتاج إلى خبرةٍ واحتكاك ومجال مفتوح. وأردف قائلًا إن ""الدولة الآن تصادر المجال السياسي لأن نظام الرئيس السيسي يؤمن بوجوب اصطفاف الشعب في كتلةٍ واحدةٍ متراصّة، لا تتنوع أو تختلف عناصرها."" فالسياسة الحقيقية في نظر السيسي ""هي اللي ودتنا في داهية""، على حد تعبيره. وفيما يتعلق بموقف الشباب، أكّد فهمي أن عزوف الشباب عن المشاركة ليس سلبيةً وإنما تعبيرًا عن غضبهم. فالشباب المصري، كما يرى فهمي، قد قطع أشواطًا كبيرة في الحراك السياسي واكتسب وعيًا وخبراتٍ حقيقية، ولكن المشكلة الحالية تكمن في وجود فجوةٍ واسعة بين عقلية الستينيات التي تحكم البلاد وبين الجيل الذي قام بالثورة. وأضاف أن الدولة الآن لا تنكّل بالإخوان فقط كما تدعي، وإنما أيضًا بجيل الشباب الذي لا تثق به النخبة السياسية ولا النظام ولا الجيش.  

ومن جهته، قال اللواء رفعت قمصان، مستشار مجلس الوزراء لشئون الانتخابات، إن نسبة الحضور اختلفت في اليوم الثاني، ووصلت في بعض اللجان إلى 25 و30 بالمائة، وإن متوسط نسبة المشاركة في اليومين قد يتجاوز 25 بالمائة، وهي نسبةٌ طبيعية في أغلب الانتخابات البرلمانية حول العالم، على حد زعمه.

وفي تعليقه على ما قاله اللواء قمصان، قال أحمد إمام، المتحدث الرسمي بحزب مصر القوية، إنه لا يعرف من أين أتى اللواء بتلك النسب العالمية التي تحدث عنها، وأضاف أن الأجدر به أن يقارن نسب المشاركة الحالية بنظيرتها في انتخابات 2012 البرلمانية، والتي تعدت الخمسين بالمائة.

 

وعندما سُئل إمام حول مقاطعة حزبه للانتخابات، قال إن الانتخابات تعد هدفًا أساسيًا لأي حزب سياسي، و""مصر القوية"" على استعدادٍ دائمٍ للمشاركة في أي انتخاباتٍ بشرط أن تكون انتخابات حقيقية تستوفي الشروط الأساسية للديمقراطية والمساواة وتكافؤ الفرص. وتابع مؤكدًا أن الهدف الأساسي لهذه الانتخابات هو استكمال شرعية النظام أمام المجتمع الدولي ليكرّس دولته الاستبدادية، لذلك فإن الدعوة للمقاطعة هي القرار السياسي الأنسب الذي رآه الحزب. كما أعرب إمام عن استيائه من الإعلام المصري الذي يقوم بلعب دورين لتثبيت قوائم الشمولية في مصر؛ التنفيس عن المواطنين واستيعاب الغضب الشعبي، وإرهابهم فكريًا.

الأكثر قراءة

#إيران#الحشد الشعبي#العراق#جو شو
#العراق#الموصل#تركيا#قوات تركية#معيشيقة
#الثورة السورية#العربي اليوم#الولايات المتحدة#حلب#روسيا#سوريا

القائمة البريدية