الناقد آدم ياسين: الحكومة المصرية سعت لمحاربة فيلم "اشتباك" | التلفزيون العربي
21/05/2016

الناقد آدم ياسين: الحكومة المصرية سعت لمحاربة فيلم "اشتباك"

بعد أربعة أعوام من فيلم المخرج يسري نصر الله "بعد الموقعة" تعود الأفلام المصرية للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان "كان" السينمائي من خلال فيلم اشتباك للسيناريست والمخرج محمد دياب، والذي عرض في افتتاح مسابقة "نظرة ما".

الفيلم الذي يعد الثاني لمخرجه، تدور أحداثه في الفترة الزمنية التي أعقبت الإطاحة بالرئيس محمد مرسي من خلال مجموعة من الشخصيات المنتمية لأطراف سياسية مختلفة، تجمعهم سوية إحدى عربات ترحيلات مصلحة السجون المصرية.

وقال الناقد المصري آدم ياسين، إن الحكومة المصرية سعت لمحاربة فيلم اشتباك، إلى جانب أنها تخشى من حصوله على جائزة عالمية في مهرجان دولي بحجم "كان" لأن ذلك يمثل إدانة للنظام المصري، مضيفاً "نحن الآن أمام مرحلة أصبح فيها الحديث عن السياسة في السينما جريمة والجميع يتهرب منها".

وأكد دياب أن الفيلم يعد محاولة لتقريب وجهات النظر بين أفراد المجتمع المصري، خصوصاً في ظل الاضطراب الذي شهدته مصر على مدار السنوات التي أعقبت ثورة 25 يناير، واعتبر المخرج أن "جيل الثورة الذي شعر أنه وصل إلى القمة ثم عاد وسقط من جديد، عاش حياة صعبة جداً خلال السنوات الخمس الماضية، وأنه محتاج للعلاج النفسي من الاكتئاب المنتشر"، واصفاً الفيلم بأنه إحدى مراحل العلاج.

ورغم الإطار السياسي الذي تدور فيه أحداث الفيلم، إلا أن تركيز صناعه كان على الجانب الإنساني من الحكاية، الأمر الذي أكدته الممثلة نيللي كريم، وأضافت "نختلف في وجهات نظرنا وأفكارنا وديننا، إلا أننا نجتمع على الإنسانية، وفي النهاية كل منا يريد العيش بسلام".

نال الفيلم على استحسان الكثيرين من النقاد ومتابعي المهرجان، وأكد دياب أن ردود الأفعال في معظمها كانت إيجابية، مرجحاً أن يثير فيلمه الجدل، خصوصاً حين يعرض على الجمهور المصري، الذي توقع المخرج أن يسبب الاستياء للبعض منه، لكن ما يتمناه أن يحقق التقارب في المجتمع المصري على اختلاف الانتماءات إلى جانب الحد من خطاب الكراهية المنتشر.

يذكر أن فيلم "اشتباك" هو الفيلم الثاني للمخرج محمد دياب الذي سبق له أن أخرج  فيلم "6 7 8" عام 2010 والذي كان ينافش قضية هامة في المجتمع المصري وهي قضية التحرش الجنسي.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية