السودان يفتح أبوابه للسوريين.. والطلاب السوريون يتميزون في مدارسه | التلفزيون العربي
10/03/2016

السودان يفتح أبوابه للسوريين.. والطلاب السوريون يتميزون في مدارسه

رغم الفروقات الاجتماعية وآثار الحرب السلبية على أبناء اللاجئين السوريين في السودان؛ إلا أنهم تمكنوا من الاندماج في  المجتمع السوداني، وتفوقوا على زملائهم من أبناء البلد.

يتحدث أحد أولياء الأمور عن الصعوبات التي عانى منها الطلاب في بداية وصولهم للسودان، من اختلاف المناهج، وكوادر وطرق التدريس، واختلاف اللهجات، ولكنهم تغلبوا مع الوقت على هذه الصعوبات واندمجوا في المجتمع الذي يعيشون فيه، وتفوقوا في دراستهم على أقرانهم.

فيما أشادت مديرة إحدى المدارس السودانية بتفوق الطلاب السوريين وسرعة اندماجهم بالمجتمع، وأشادت بالطلاب السوريين من حيث انضباط سلوكياتهم، وتميز أخلاقهم.

وأضافت أن الطلاب السوريين ساهموا في دعم المؤسسة سلوكياً وتربوياً وأخلاقياً، وتمنت أن تسطيع أن تقدم لهم الكثير، وترفع عنهم عبء المعاناة، وأن تتعاون مع السوريين لمواصلة التعليم في داخل السودان.

يذكر أن السودان اعتبر السوريين الوافدين إليه ضيوفاً وليسوا لاجئين، ولم يفرض عليهم تأشيرة دخول كما فعلت الكثير من الدول العربية، بل كفل لهم حق التعليم والإقامة والعمل، والمعاملة مثل المواطنين السودانيين.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية