السعودية تحكم على حقوقيين بـمجموع 105 سنوات سجن و 94 عاما منعا من السفر | التلفزيون العربي

السعودية تحكم على حقوقيين بـمجموع 105 سنوات سجن و 94 عاما منعا من السفر

16/08/2017
كشفت منظمة حقوقية تهتم بمتابعة حقوق الإنسان في السعودية، أن المحاكمات المتواصلة منذ أكثر من ثلاثة أعوام، والمعروفة باسم محاكمات حسم قد انتهت.

كشفت منظمة حقوقية تهتم بمتابعة حقوق الإنسان في السعودية، أن المحاكمات المتواصلة منذ أكثر من ثلاثة أعوام، والمعروفة باسم محاكمات حسم قد انتهت.

وكانت السلطات السعودية قد أصدرت أحكاما متفاوتة ضد 11 عضوا في جمعية حسم، ووصل مجموع الأحكام إلى 105 سنوات سجن، و94 عاما منعا من السفر، إضافة إلى غرامات مالية وعقوبات أخرى.

وتنوعت التهم بين تأسيس جمعية غير مرخصة، وتحريض المجتمع والسعي لتقويض سياسات الدولة، والإساءة إلى السلطة القضائية وهيئة كبار العلماء.

وترجع القضية إلى العام 2009، عندما أسس عدد من الناشطين جمعية "الحقوق المدنية والسياسية حسم"، لكن السلطات السعودية أصدرت حكما بحلها عام 2013.

وكانت منظمة العفو الدولية قد انتقدت في تقريرين لها عام 2014 و2016 ممارسات السلطات السعودية ضد الجمعية، واعتبرتها إسكاتا لأصوات المعارضين والمدافعين عن حقوق السجناء السياسيين.

قال منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فرونت لاين دفندرز، معتز الفجيري أن قضية حسم ليست الأولى من نوعها في ملاحقة الناشطين في مجال حقوق الإنسان، حيث قامت السعودية سابقا باعتقال عدد من المواطنين السعوديين لتأسيسهم منظمات حقوقية، خاصا بالذكر الناشط وليد أبو الخير الذي أسس منظمة مراقبة حقوق الإنسان في السعودية، إضافة إلى الناشط محمد العتيبي لتأسيسه اتحاد حقوق الإنسان في الرياض.

واعتبر الفجيري أن قضية حسم بمثابة رد فعل على أحداث الربيع العربي في العام 2001، حيث بدأت السعودية مع الإمارات عددا من الإجراءات الوقائية لتلافي مصير الربيع العربي في بلديهما.

ووصف الفجيري المحاكمات التي تمت لأعضاء الجمعية؛ بغير العادلة، حيث أنها تمت في محاكمة خاصة أسست على خلفية قانون مكافحة الإرهاب.

 

الأكثر قراءة

#اقتصاد#السعودية#العربي اليوم#النفط
#الحرب على داعش#الولايات المتحدة الأمريكية#اليونان#تنظيم الدولة#داعش#فلسطين#مصر

القائمة البريدية