الرياض تلقي القبض على سلمان العودة وآخرين بسبب موقفهم من الأزمة الخليجية | التلفزيون العربي

الرياض تلقي القبض على سلمان العودة وآخرين بسبب موقفهم من الأزمة الخليجية

12/09/2017
قامت السلطات السعودية باعتقال نحو عشرين داعية وشيخ سعودي، أبرزهم الدكتور سلمان العودة والدكتور علي العمري والشيخ عوض القرني.

قامت السلطات السعودية باعتقال نحو عشرين داعية وشيخ سعودي، أبرزهم الدكتور سلمان العودة والدكتور علي العمري والشيخ عوض القرني.

ووسط غياب البيانات الرسمية، يرجح عدد من المتابعين والمغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن أسباب الاعتقال ترجع إلى موقف هؤلاء الدعاة من الأزمة الخليجية ورفضهم مهاجمة قطر.

ويرى البعض أن اعتقال العودة سببه تغريدة نشرها على تويتر، ودعا فيها إلى تأليف قلوب المسلمين.

يذكر أن السلطات السعودية كانت قد وضعت الأمير عبد العزيز بن فهد قيد الإقامة الجبرية قبل ساعات من الاعتقالات، وذلك بعد تغريدة له هاجم فيها دولة الإمارات العربية المتحدة، رغم أنه بعد ذلك قام بحذفها وقال إن حسابه تعرض للاختراق.

وفي سياق متصل، تتزامن هذه التطورات مع دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لحراك سلمي معارض في الخامس عشر من سبتمبر/ أيلول الجاري.

من جهته، أبدى الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القرة داغي استغرابه الشديد مما حدث، لافتًا إلى أنه لم يسبق من قبل أن يسجن شخص بسبب دعائه بالتأليف بين قلوب المسلمين.

وقال داغي، في لقاء أجاه معه "العربي اليوم"، إنه لا يوجد حتى الآن تواصل بين الاتحاد والسلطات السعودية، موضحًا أن المعلومات وصلت إليهم من أعضاء الاتحاد ومستخدمي تويتر، إذ لم يصدر حتى الآن بيان رسمي من المملكة يوضح ملابسات وأسباب الاعتقال.

وأكد داغي أن الدعاة المقبوض عليهم يلعبون دورًا مهمًا على مستوى العالم ومعروف عنهم الاعتدال والوسطية، وأن "اعتقال الدعاة المعتدلين سيزيد من خطر التطرف ويؤجج غضب الشباب."

وحول موقف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مما حدث، أوضح داغي أنهم أصدروا بيانًا "يطالبون فيه المملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين بالتدخل من أجل إطلاق سراح المشايخ والدعاة من أعضاء الاتحاد."

الأكثر قراءة

القائمة البريدية