التونسية سارة تومي.. جفت آبار مياه جدها فزرعت الأكاسيا | التلفزيون العربي
10/02/2017

التونسية سارة تومي.. جفت آبار مياه جدها فزرعت الأكاسيا

ولدت ""سارة تومي"" في فرنسا من أب تونسي وأم فرنسية، وخلال إقامتها في باريس كانت معتادة على زيارة تونس بين الحين والآخر.

وفي إحدى زياراتها إلى قرية جدها ""بير صالح"" وهي في عمر 9 سنوات، وجدت أن جدها لم يعد قادراً على زراعة الطماطم والفلفل لقلة الأمطار، غير أن مياه بئره أضحت مالحة، وهو الذي كان يعتاش على الفلاحة ويفتخر بعذوبة المياه في أرضه، وعندها قررت سارة أن تبحث عن حلول لتعويض خسارة جدها وإعادة المياه إلى آباره.

جاءت تومي بفكرة زراعة شجر الأكاسيا، لوعيها في سن مبكر -لاسيما أن والدها كان مهندساً زراعياً- بأهمية تلك الشجرة الصحراوية التي تحمل خواصاً مقاومة للجفاف والحرارة، وتصنف بأنها مقاومة للملوحة، غير أن لها فوائد واستعمالات غذائية وصحية واقتصادية حيث يجمع ما ينتج عن الشجرة من صمغ ويبيعونه ليعتاشو من ثمنه.

نجحت فكرة سارة وما لبثت أن حولتها إلى مشروع وطني لمكافحة التصحر في بلدها تونس، أطلقت عليه اسم (أكاسيا للجميع- Akacia For All)، فحظيت باعتراف دولي، وتم تصنيفها ضمن قائمة فوربس الأميركية لأفضل ثلاثين باعث مؤسسة تحت سن الثلاثين لعام 2016.

تابعت رائدة الأعمال ""سارة التومي"" حديثها ضمن برنامج ""نساء من ذهب"" عن مشروعها والجمعية التي أسستها لمساعدة النساء المزارعات في تعلم الحرف اليدوية ولرغبة منها في تحقيق المساواة بين الجنسين، وعلى إثرها اختارها البنك الدولي ضمن أبرز خمس نساء عربيات ساهمن في كسر الصورة النمطية للمرأة العربية، وغيرها الكثير من المواضيع. 

لا تفوت مشاهدة الحلقة كاملة من خلال الفيديو المرفق.. 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية