التفاصيل الكاملة لرفع الحظر عن الرحلات الدولية المتجهة إلى كردستان | التلفزيون العربي
14/03/2018

التفاصيل الكاملة لرفع الحظر عن الرحلات الدولية المتجهة إلى كردستان

#كردستان العراق#العراق

 

ستفتح أجواء كردستان العراق مجددا أمام العالم بعد موافقة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على رفع الحظر عن الرحلات الجوية الدولية المتجهة إلى مطارات الإقليم، العبادي أكد أيضا في مرسومه بهذا الشأن أن السلطات الكردية وافقت على وضع مطاري أربيل والسليمانية تحت سيطرة وزارة الداخلية في الحكومة الاتحادية.

وأكد العبادي كذلك على ربط منظومة ضبط مطارات كردستان ومنافذه بالمنظومة الرئيسة في بغداد، دون تأكيد ما إذا كان سيواصل العمل بنظام مستقل في منح التأشيرات.

تنازل أم تفاهم؟

وصف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، صبحي المندلاوي، القرار بأنه خطوة مشجعة نحو الأمام، ولا يمكن أن نسميه تنازلا من طرف حكومة الإقليم بل تفاهما بين الطرفين، مؤكدا أن حكومة إقليم كردستان أبدت استعدادها منذ البداية، وفق الدستور، بأن تطبق كافة القرارات.

وأكد المندلاوي أن هذه الخطوة ستكون بمثابة بوابة لفتح حوارات معمقة لحل كل المشاكل العالقة بين الطرفين، لا سيما بعد أن أصدرت بغداد عقوبات جائرة بحق إقليم كردستان ردا على موضوع الاستفتاء وارتكابها الخروقات المتكررة المتمثلة في الحصار الظالم وعدم تطبيق الدستور.

وأضاف عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن إقليم كردستان لجأ سابقا للتحكم بالمطارات ووارداتها والتأشيرات، بسبب انتهاكات بغداد التي دائما ما كانت تتنصل من الدستور والاتفاقيات، مؤكدا أن "الحكومة الاتحادية هي التي تقوم بالإشراف على المطارات وهذا أمر طبيعي في كل دول العالم، إلا أن الخروقات تجبرنا على عكس ذلك".

المندلاوي: هذه الخطوة ستكون بمثابة بوابة لفتح حوارات معمقة لحل كل المشاكل العالقة بين الطرفين.

القرار يمثل انتصارا للإقليم وبغداد

قدم مراسل التلفزيون العربي في أربيل، حازم الشرع، قراءة في قرار إعادة فتح أجواء إقليم كردستان أمام الرحلات الجوية، قائلا في نقاط:

  • سيتم تطبيق القرار بعد يومين من نشره في الجريدة الرسمية حسب قول رئيس الوزراء، حيدر العبادي، ومن المتوقع وصول الوفود من الداخلية العراقية الاتحادية إلى مطاري السليمانية وأربيل خلال اليومين القادمين لاستلام مهامهم.

  • القرار أمر بتشكيل وحدة حماية خاصة يرأسها عقيد معين من وزارة الداخلية العراقية،.

  • يعد القرار انتصارا كبيرا للعبادي والبارزاني، حيث أنها المرة الأولى من مطلع تسعينيات القرن الماضي التي ستشهد فيها وسط مدينة أربيل والسليمانية وجود ضباط عراقيين يحملون شارات المركز، وهو ما كان مرفوضا قبل 28 عاما.

  • القرار سيشمل نشر القوات داخل المطار وربط منظومة الجوازات والتأشيرات وكل هذا بإشراف بغداد.

  • هذا القرار سيدخل حيز التنفيذ في أقصى تقدير يوم الخميس القادم وستصل تلك الطائرات إلى الإقليم.

  • القرار يعتبر انتصارا كبيرا لرئيس وزراء الإقليم نيجيرفان البارزاني بعد تنديد من منافسيه المتشددين بتراخيه أمام الحكومة، ولأنه:

  1. استطاع إعادة فتح الأجواء قبل الانتخابات بشهر تقريبا.

  2. حصل على وعد بدفع الرواتب، وهذا يمثل انجازا حقيقيا في ظل الأزمة المالية التي يعيشها الإقليم، والضغط الإقليمي والدولي عليه لخفض المكاسب التي حصل عليها في العراق الجديد.

  3. ما حصل يوم أمس يمثل قوة دفع كبيرة للبارزاني وهو ما دفعه لشكر الرئيس معصوم لإرجاعه الموازنة إلى البرلمان لعدم دستوريتها بسبب خفض حصة الكرد.

وقال نيجيرفان البارزاني، رئيس وزراء إقليم كردستان: "نشكر العبادي على رفع الحظر عن الرحلات الدولية بمطارات كردستان، وهذه الخطوة صائبة ومهمة وهي الأولى في المسار الصحيح"، مضيفا أنها "بادرة مبشرة وندعو إلى حل بقية الخلافات على أساس الدستور".

تفاصيل القرار

نقلا عن موقع "كردستان 24" فإن الأمر الديواني يتضمن استحداث مديرية للحماية الخاصة على مطارات إقليم كردستان تكون القيادة والسيطرة فيها لوزارة الداخلية الاتحادية ويحدد وزير الداخلية الاتحادي الجهة التي ترتبط بها تلك المديرية وتنسيب الموظفين وتنظيمهم والاستفادة من التشكيلات الحالية بعد إعادة تنظيمها وهيكلتها وارتباطها بالسلطة الاتحادية على النحو الآتي:

أ‌- قسم الحماية الخاصة بمطار أربيل الدولي وقسم الحماية الخاصة بمطار السليمانية الدولي يرتبطان بالمديرية اعلاه.

ب‌- يكون مدير قسم الحماية ضابطاً لا تقل رتبته عن (عقيد) ومعاونه برتبة لا تقل عن (مقدم) ،يتم اختياره من قبل وزير الداخلية الاتحادي.

ج- يلتزم منتسبو المديرية المذكورة بالزي المحدد لرجال قوى الأمن لوزارة الداخلية الاتحادية بموجب التعليمات رقم (7) لسنة 2014.

2- يتم ربط منظومة التحقق (البايسز) الخاصة بمطارات الإقليم ومنافذه الحدودية بالمنظومة الرئيسية في بغداد على غرار ما هو معمول به في المنافذ العراقية الأخرى.

3- ترتبط دوائر الجوازات والجنسية في مطاري أربيل والسليمانية بوزارة الداخلية الاتحادية بحسب القانون.

4- تتولى لجان فنية تابعة للهيئة العامة للجمارك الإشراف على إدخال وإخراج وتداول المواد والاجهزة عبر المطارين بعد الموافقات الرسمية من الجهات المختصة بالنسبة للمستوردين المحليين، والاجانب وتدقيق الموافقات حسب الاختصاص.

5- يتم السماح بحركة الطيران الدولي من وإلى مطارات الإقليم حسب موافقات سلطة الطيران المدني الاتحادية بعد استكمال مستلزمات هذا الأمر الديواني على أن لا يتجاوز ذلك فترة الأسبوع من تاريخه.

6- تشكل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه، والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية، وتضم ممثلين عن جميع السلطات المعنية في المركز والاقليم وترفع تقاريرها إلى القائد العام للقوات المسلحة أو من يخوله.

وكانت الحكومة العراقية المركزية قد فرضت حظرا جويا على حركة الطيران الدولي من إقليم كردستان العراق وإليه منذ أيلول/سبتمبر الماضي، ردا على تصويت الإقليم على الاستقلال.

وعلقت كل شركات الطيران الأجنبية تقريبا رحلاتها إلى مطاري أربيل والسليمانية استجابة لإخطار من حكومة بغداد التي تسيطر على المجال الجوي للبلاد، فيما طلبت هيئة الطيران المدني العراقية من السلطات الكردية تسليم مطارات الإقليم.

اقرأ/ي أيضا:

العراق: هل تعاقب الحكومة الأكراد بتخفيض حصتهم من الموازنة؟
 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية