البرلمان المصري يناقش قانون تنظيم الصحافة والإعلام.. والصحفيون آخر من يعلم | التلفزيون العربي
09/05/2017

البرلمان المصري يناقش قانون تنظيم الصحافة والإعلام.. والصحفيون آخر من يعلم

"

أرسلت أمس الهيئة الوطنية للصحافة، التي يرأسها الأستاذ كرم جبر، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إلى لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب المصري تعديلات على مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام.

من جهته، قال رئيس لجنة الإعلام في البرلمان، النائب أسامة هيكل، إن اللجنة ستستمع إلى رؤية الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حول مشروع القانون الذي تقدمت به الحكومة، مؤكدًا أنه لا نية للاستعجال بإقرار القانون، لا سيما وأنه أكثر تعقيدًا من قانون الهيئات الوطنية للصحافة والإعلام، على حد وصفه.

واللافت في الأمر أن الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي اقتصرت علاقتهم بالأمر على متابعة الأخبار المنشورة على الجمهور، رغم أنهم المعنيون مباشرة بالقانون.

وقال الناشر الصحفي هشام قاسم إن ""عدم علم المعنيين بالأمر وإطلاعهم على التعديلات القانونية التي تخصهم أوعنصر المباغتة أصبح السمة الغالبة على كل التشريعات التي يتم تمريرها في مصر في هذه الفترة،"" في إشارة إلى إقرار قانون الهيئات القضائية يوم الخميس الماضي، رغم أن معظم القضاة كانوا معترضين على بنوده.

وأضاف قاسم، خلال محادثة هاتفية أجراها معه ""بتوقيت مصر""، أن ""كل المناقشات التي كانت دائرة خلال الفترة السابقة بين المجالس الثلاثة التي تنظم الإعلام كانت مرتبطة بالصلاحيات الموكلة لهذه المجالس ومقراتها، إلا أن الإعلاميين فوجئوا بالتعديلات المنشورة في جريدة الوطن.""

ووصف قاسم التعديلات المقترحة بأنه ""تجنح إلى التشديد، لا سيما البنود التي تعرف الصحفي بأنه فقط العضو المسجل بنقابة الصحفيين،"" مجادلًا بأنه ""إذا أُقِر هذا القانون، فإن أي صحفي غير مقيد في النقابة، سترفع عنه أي حماية نقابية، وأمام القانون لن يكون معترفًا به كونه صحفيًا.""

وتابع قاسم بالقول إنه ""حتى الصحفيون المقيدون في النقابة حاليًا يواجهون تضييقات أمنية وقانوينة متزايدة،"" فكيف سيكون الوضع بالنسبة لأولئك غير المقيدين؟

وأنهى قاسم بالتأكيد على أن أغلبية التشريعات التي يتم تمريرها في مصر حاليًا تمر أولًا على الجهات الأمنية وتكون الأولوية للنواحي الأمنية.

"

الأكثر قراءة

القائمة البريدية