البرادعي: برلمان 2012 لم يكن يحمل تمثيلاً حقيقاً للشعب المصري | التلفزيون العربي
20/01/2017

البرادعي: برلمان 2012 لم يكن يحمل تمثيلاً حقيقاً للشعب المصري

#البرادعي#وفي رواية أخرى

قال د.محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية سابقاً، إنه أبلغ المجلس العسكري باعتراضه على التعديلات الدستورية التي تنص على كتابة الدستور من لجنة يكونها البرلمان الجديد، لأن الجهة الوحيدة المنظمة كانت الاسلام السياسي، وبالتالي لن تأتي الانتخابات بتمثيل حقيقي للشعب.

وأضاف البرادعي، في الجزء الثالث من حواره لبرنامج ""وفي رواية أخرى"" على التلفزيون العربي: ""النتيجة كانت معروفة مسبقا هتأتي ببرلمان لا يحملالتمثيل الحقيقي لحجم الاسلام السياسي، وده الي هيعمل الدستور، جه برلمان فيه 70% إخوان وسلفيين. هل مصر فيها فعلاً 70% اخوان وسلفيين؟"" مشيراً إلى أن هذا البرلمان هو من شكل اللجنة التي كان أغلب أعضائها من الإسلاميين وأدت للمرحلة التالية.

وقال البرادعي إنه يتحفظ على تسمية الإسلام السياسي، موضحاً: ""كلنا مسلمين، لو هما الإسلاميين يبقى احنا ايه؟ كفرة؟ ولو حتى كفرة مش هما اللي هيقولولنا اننا كفرة""

وأضاف البرادعي، أنه حينما شارك للمرة الأولى في حياته بالتصويت في مصر، أبان التعديلات الدستورية، تعرض للهجوم بكسر بلاط، وكان هجوماً خطيراً قد يهدد حياته، مؤكدا أنه لا يعرف من كان يقف وراء الاعتداء سواء تيار الإسلام السياسي أم الأجهزة الأمنية، مضيفا: ""ولم يتم التحقيق في الاعتداء ولله الحمد"".

الأكثر قراءة

القائمة البريدية