الأمن الغذائي المصري في خطر.. تراجع وعجز في السنوات العشر الأخيرة | التلفزيون العربي
18/03/2017

الأمن الغذائي المصري في خطر.. تراجع وعجز في السنوات العشر الأخيرة

كشف تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن تزايد العجز بمجال الغذاء في مصر خلال السنوات العشر الأخيرة.

وتناول التقرير الذي حمل عنوان ""اقتصاديات الأمن الغذائي في مصر"" انخفاض نسب الاكتفاء الذاتي في محاصيل القمح والأرز والفول البلدي، وكذلك اللحوم الحمراء والبيضاء، بينما بقيت النسبة ثابتة لمحصول قصب السكر، وزادت لمجموعة البصل.

وشملت الدراسة التي نتج عنها التقرير الفترة بين عامي 2006 و2015. يذكر أن مصر تحتل المرتبة 57 عالمياً من 113 دولة، والمرتبة 8 عربياً وفقاً لمؤشر الأمن الغذائي العالمي.

ويرى مستشار وزير التموين السابق والأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة نادر نور الدين أن السبب في زيادة العجز في الأمن العذائي؛ هو الزيادة السكانية التي أرتفعت من 1.7 % في 2010 إلى 2.4 % في 2017، والتي وصلت بعدد سكان مصر إلى 92 مليون نسمة، بالإضافة إلى ثبات الموارد المائية بنحو 62 مليار متر مكعب.

وقال نور الدين في مداخلة هاتفية مع برنامج ""بتوقيت مصر"" إن مصر خلال السنوات الــ8 الماضية عانت من تغيرات في المناخ، وتراجعت الأمطار بشدة، ولا سيما في المنابع الأثيوبية التي تمد مصر والسودان بنحو 85% من مواردها المائية، وأصبح يصل إلى مصر نصف ما كان يصلها سابقاً من المياه. مؤكداً أن مصر بدأت تدخل في قائمة الدول التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

وعن السياسات الاقتصادية وأثرها على زيادة العجز وتراجع الأمن الغذائي قال نور الدين إن مصر منذ 2005 حتى 2014 أوقفت كل مشروعات استصلاح الأراضي الزراعية؛ ترقباً لما سيحصل في أثيوبيا من أطماع ورغبة في بناء السدود واحتجاز للمياه، بالإضافة إلى عدم وجود مياه جوفية كافية.

وأشار نور الدين إلى أن مصر بدأت بعد 2014 بوضع خطة لاستصلاح 4 مليون فدان، منها 1.5 مليون فدان بشكل عاجل من أجل التغلب على الفجوة الغذائية التي تجاوزت 60% للسلع الـ7 الأساسية والاستراتيجية التي تستوردها.

وأكد نور الدين أن هذه الخطة مرهونة باكتشاف مياه جوفية جديدة ومتجددة وذات نوعيات صالحة للري، وتكفي لـ 200 عام للمساحات الموجودة حتى تستطيع أن تجذب المستثمرين والمقيمين، وما زال معدل الزيادة السكانية أعلى بكثير من معدلات تحسين ونمو القطاع الزراعي في مصر.

وعن التأثير المباشر لهذه الأرقام على المواطن المصري قال نور الدين إن المواطن بدأ يعاني نتيجة تراجع الأمن الغذائي، وزيادة الفجوة الغذائية في مصر، لا سيما بعد تعويم الجنيه، وارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، وتضاعف أسعار السلع المستوردة بنسب كبيرة جداً.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية