الأسير الفلسطيني محمد القيق يلتقط أنفاسه الأخيرة.. وإسرائيل تماطل في الإفراج عنه | التلفزيون العربي

الأسير الفلسطيني محمد القيق يلتقط أنفاسه الأخيرة.. وإسرائيل تماطل في الإفراج عنه

17/02/2016
رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا الإفراج عن الأسير الفلسطيني محمد القيق، بعد إضرابه عن الطعام لليوم (84) على التوالي، وتدهور حالته الصحية، فيما لا يزال مصراً على إضرابه حتى آخر رمق، مقابل أن يتم الإفراج عن اعتقاله الإداري.

رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا الإفراج عن الأسير الفلسطيني محمد القيق، بعد إضرابه عن الطعام لليوم (84) على التوالي، وتدهور حالته الصحية، فيما لا يزال مصراً على إضرابه حتى آخر رمق، مقابل أن يتم الإفراج عن اعتقاله الإداري.

وقال رئيس الوحدة الوطنية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولص، ""عرضنا على المحكمة، أن يعالج محمد في رام الله في مجمع فلسطين الطبي، وقدمنا كافة الضمانات لإسرائيل بأنها ستكون بعيدة عن أي خطر ممكن أن يشكله، غير أن المحكمة العليا ما زالت مصرة على موقفها"".

وأوضح رئيس نادي الأسير الفلسطيني في القدس ناصر قوس، أن ""المحكمة الإسرائيلية رفضت نقل محمد القيق إلى منطقة السلطة الوطنية الفلسطينية""، مؤكداً أن هذا القرار بمثابة الحكم بالإعدام على الأسير، وأنه معرض للإصابة بالجلطة في أي لحظة، ونوه ناصر إلى أن هذا القرار سيزيد من توتر الوضع الأمني واٍشعال نار المواجهات.

وكانت القوى الوطنية في الضفة والداخل، قد أعلنت عن تصعيد خطواتها، بتكثيف الإحتجاجات والمسيرات في عموم البلاد حتى الإفراج عن الأسير.

 

 

 

 

الأكثر قراءة

القائمة البريدية