استطلاعات للرأي تؤكد تقلص شعبية الرئيس السيسي في سنة 2016 | التلفزيون العربي
05/01/2017

استطلاعات للرأي تؤكد تقلص شعبية الرئيس السيسي في سنة 2016

كشفت مقارنة استطلاعات الرأي التي أجراها المركز المصري لبحوث الرأي العام “بصيرة”، حول أفضل شخصية سياسية في الأعوام الثلاثة من 2014 إلى 2016، تقلص شعبية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للنصف في العام الثاني لحكمه.

ورغم تقلص شعبية السيسي إلا أنه فاز، وفق الاستطلاع، بأفضل شخصية سياسية عام 2016، للعام الثالث على التوالي، لكن بنسبة أقل بكثير عن سابقتها في العاميين الماضيين وهي 27%، مقابل 32% في العام الماضي 2015، و54% لعام 2014.

وجاء مساعد السيسي للمشروعات القومية المهندس إبراهيم محلب في المركز الثاني بنسبة 2%، مقابل 4% للعام الماضي، وحلّ رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري في المركز الثالث لهذا العام بنسبة 1%.

واللافت أن 59% من المشاركين في الاستطلاع أجابوا على سؤال أفضل شخصية سياسية لعام 2016، بأنهم لا يعرفون، فيما أجاب 6% فقط بأنه لا توجد.

وهو الأمر الذي فسره، رئيس مركز “بصيرة” ماجد عثمان، في حديثٍ صحفي، بأن المواطنين غير معنيين بالسياسة، ولا يستطيعون تحديد شخصية سياسية أخرى بخلاف المطروح أمامها. كما أكد عثمان، في مداخلة تلفزيونية، أن شعبية السيسي تراجعت عن السنوات الماضية، إلا أنه ما زال متصدراً المشهد السياسي.

وأشار عثمان إلى أن السيسي كان على علم بتراجع شعبيته لأنه فضل إجراء إصلاحات اقتصادية تمس المواطن مقابل التضحية بجزء من الشعبية في العام الماضي.

من جهته، قال الأستاذ في الاقتصاد والعلوم السياسية حازم حسني، في اتصالٍ مع برنامج “بتوقيت مصر”، على شاشة “التلفزيون العربي”، إن النسبة الحقيقية لشعبية السيسي أقل من الاستطلاعات، مضيفاً أن المصريين بعد عاميين من حكم السيسي لم يعد يثقوا بوعوده.

ولفت حسني إلى أن أي وجوه سياسية ستظهر أمام السيسي وتحاول أن تكون بديلاً له سيتم التعامل معها بالتصفية المعنوية.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية