أكاديمي يمني: الحوثيون يريدون إعادة السلطة في اليمن للإمامية وولاية الفقيه | التلفزيون العربي
20/12/2015

أكاديمي يمني: الحوثيون يريدون إعادة السلطة في اليمن للإمامية وولاية الفقيه

#اليمن#الحوثيين#المقاومة#السعودية#جنيف

وقف إطلاق النار في اليمن ينهار، وبوادر فشل في مفاوضات الفرقاء اليمنيين في سويسرا، حيث لا تسير المباحثات كما يريد اليمنيون؛ فنقاط الخلاف أكثر من أن يستطيع أحد احتواءها. وقد دفع هذا الأمر إلى تشكيل لجنة للإشراف على وقف إطلاق النار.

قال عبد الباقي شمسان، الكاتب والأكاديمي اليمني إن الحوثيين ذهبوا إلى جنيف ليس بهدف الحوار والتفاوض، وإنما بوصف الذهاب نوعاً من أنواع إدارة الصراع. وأضاف أنهم يؤسسون لاجتماعات أخرى ليكتسبوا صفة الشرعية على أنهم طرف في الصراع، وليسوا جماعة انقلابية يتم التفاوض معها لتسليم السلطة بحسب قرار مجلس الأمن.

وأكد شمسان في مقابلة أجراها معه برنامج ""العربي اليوم"" على التلفزيون العربي أن الحوثيين يحاولون إغراق الجميع بالتفاصيل، وهم يسعون إلى السيطرة على مجالات جغرافية مقسمة على حسب الهوية الشمالية والجنوبية، وعلى حسب الخارطة المذهبية لليمن.

وأضاف شمان أن هذا الأمر له تبعاته الخطيرة المستقبلية على اليمن؛ فهم يسعون على المدى البعيد إلى إيجاد بيئة رخوة على المستوى المذهبي والوطني؛ مما يجعلهم اللاعب الرئيسي في هذا المشهد الرخو.

وأشار شمسان إلى أن الحوثيين يتعاملون مع الأسرى كرهائن، وأوراق ضغط في المفاوضات، وهذا يتنافى مع كل القيم الإنسانية، وكل المواثيق الدولية. وأكد أنهم يراوغون في المفاوضات، وينكرون حصارهم لتعز، في حين أنهم حاصروا تعز وجوعوها بشكل ممنهج.

وعن الاستراتيجية الحكومية لإدارة المفاوضات أكد شمسان أن هناك ضغوطاً من الدول الإقليمية على الوفد الحكومي للسير في مسار سياسي مواز للمسار العسكري. مضيفاً أنه لا بد من التأكيد على استراتيجية إعادة الأرض والمؤسسات بالعمل العسكري.

أما عن دور الأمم المتحدة في عمليات التفاوض فيرى شمسان أن الدول الكبرى تضغط على الأمم المتحدة؛ لإيجاد تسوية تقوم على الاتفاقيات والقوانين الدولية، وليس على الوفاق الداخلي.

واختتم شمسان كلامه بأن الحوثيين لا يسعون إلى توسيع موقفهم في الحقل السياسي، وإنما يريدون إعادة السلطة للدولة الإمامية بصورتها الحديثة وهي ولاية الفقيه، وإعادة السلطة على مستوى العائلة للمخلوع صالح.

الأكثر قراءة

القائمة البريدية