أبعدوا أطفالكم عن الوجبات السريعة.. تعرفوا على الأسباب | التلفزيون العربي
11/01/2018

أبعدوا أطفالكم عن الوجبات السريعة.. تعرفوا على الأسباب

 

تناول برنامج "صباح النور" على شاشة التلفزيون العربي مخاطر الوجبات السريعة على الأطفال، بعد أن خلصت دراسة بريطانية إلى أن تناول الأطفال للوجبات السريعة مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر قد تجعلهم يعانون من تراكم الدهون في الكلى مع زيادة من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وشملت الدراسة نحو ألفي طفل في التاسعة والعاشرة من عمرهم من 85 مدرسة ابتدائية في بريطانيا، وأكدت من خلال النتائج أن الأطفال الذين يدأبون على تناول الوجبات السريعة يستهلكون سعرات حرارية أكثر وفيتامينات أقل عن الأطفال الآخرين.

وفي تصريح لوكالة "رويترز" قالت المعدة الرئيسية للدراسة أنجيلا دونين،: إن "الاستهلاك المتكرر للوجبات السريعة قد يزيد مخاطر تعرض الأطفال في المستقبل لأمراض القلب والسكري من الدرجة الثانية، بسبب زيادة الكوليسترول ال.دي.ال ودهون الجسم".

وأضافت دونين وهي باحثة في جامعة سان جورج بلندن أن "مطاعم الوجبات السريعة تتزايد وكذلك الاستهلاك، فأكثر من نصف المراهقين يتردد أنهم يتناولون هذه الوجبات مرتين على الأقل أسبوعيا".

وتابعت أن "الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة بكميات أكبر لديهم نسب أعلى من الكوليسترول الإجمالي ومن الكوليسترول ال.دي.ال (وكلاهما من عوامل زيادة مخاطر أمراض القلب) ونسب أعلى من الدهون في الجسم".

بدائل صحية

حذرت أخصائية التغذية، نادين حيدر، في لقائها ضمن برنامج "صباح النور" على شاشة التلفزيون العربي، من عواقب الوجبات السريعة على صحة لأطفال موضحة أنها تأخذ مكان عناصر غذائية مهمة جداً لنمو جسد الطفل بشكل متكامل وسليم.

ونصحت الأخصائية بالابتعاد بشكل كامل ونهائي عن الوجبات السريعة وفي حال اضطر الطفل لتناولها فلا بد من محاولة تخفيف أضرارها، عن طريق إقناع الطفل بتناول العصائر بدلاً من المشروبات الغازية أو تناول الفاكهة بدلاً من البطاطس المقلية في مطاعم الوجبات السريعة.

وأشارت حيدر إلى دراسة كشفت أن الطفل المولود لأبوين من ذوي الوزن الزائد معرض بشكل أكبر للإصابة بالسمنة، معتبرة أن الأهل يشكلون المثل الأعلى للطفل ولابد من منحه عادات غذائية سليمة.

واستطلعت كاميرا برنامج "صباح النور" على شاشة التلفزيون العربي، آراء الناس حول الوجبات الغذائية،

فقال أحدهم إنه لا يسمح لأبنائه بتناول الوجبات السريعة إلا في المناسبات وليس بشكل يومي. فيما قالت مشاركة أخرى إنها تسمح لأطفالها بتناول الوجبات السريعة والحلويات كشكل من المكافأة ضمن فترات متباعدة.

اقرأ/ي أيضا:

تعرف على "الروبصة" أثناء النوم 

وعادت الأخصائية نادين لتركز على مخاطر الوجبات السريعة على الأطفال بالمقارنة مع كبار السن، نظرا لوجود معادن وفيتامينات مثل الكالسيوم وغيرها والتي تعتبر مهمة جدا لنمو جسم الطفل أكثر من حاجة  الإنسان الناضج لها.

ولدفع الأطفال المعتادين على تناول الوجبات السريعة إلى الإقلاع التام عنها يمكن للأم تحضيرها لهم في البيت، كمرحلة أولى لإقناع الطفل بتركها نهائياً، بالإضافة إلى مشاركة ومساهمة الطفل في إعداد الطعام.

وأشارت الأخصائية حيدر إلى أن حاسة الذوق تكتمل في أول خمس سنوات من عمر الطفل ولو تم تعويد الطفل على الطعام الصحي خلال هذه الفترة العمرية، سنبني لدى الطفل عادات غذائية صحية.

ويربط الكثير من الأخصائيين بين السكر وبين الوجبات غير الصحية للأطفال، وأوضحت حيدر أن الخبز الذي يستخدم في وجبات الأطفال يحوي نسبة عالية جدا من السكر، ما من شأنه أن يدفع الطفل لإدمانه.

اقرأ/ ي أيضا:

الصحة العالمية: الهوس بـ"ألعاب الفيديو" مرض عقلي 

بوظة بلا دهون

اقترب خبراء من صناعة نوع من البوظة خال من الدهون المشبعة، والتي تعتبر عاملا مسببا لارتفاع الكولسترول وأمراض القلب، حيث تعكف باحثة من جامعة كوبنهاغن الدنماركية على التوصل إلى طريقة لاستبدال خلطات البوظة بقطرات من زيت الدهون غير المشبعة.

وقالت، ميريت مانك، الباحثة الدنماركية في تقرير ضمن برنامج "صباح النور" على شاشة التلفزيون العربي، "تعد دهون الخضراوات المشبعة دهونا صلبة، لذا ما أحاول القيام به هو عمل الأيس كريم بزيت سائل، لكن من الضروري عمل قوام للأيس كريم لجعله صلباً ومتماسكاً، بإضافة جزيئات معززة للقوام كي يكون الأيس كريم صديقا للقلب والعضلات".

وأضافت الباحثة ماك "هناك الكثير من النظم الغذائية التي لا تحتوي على الكربوهيدرات والتي تركز على الأغذية الغنية بالبروتين، وبهذا يكون الوضع لصالح الجانبين، لذلك نحن نحاول أن نستعمل الدهون غير المشبعة بديلا عن الدهون المشبعة ثم نضيف البروتين ليكون جزءا أساسيا من المكونات".

و ما زال العلم يقدم لنا حلولا وبدائل صحية في كل مشكلة نواجهها، ولكن اتباع نظام صحي ومتوازن مع ممارسة الرياضة سيبقيان هما الحقيقة الوحيدة التي لا تضاهيها أي بدعة غذائية جديدة في العالم.

وأخيرا، علقت أخصائية التغذية نادين حيدر على موضوع الدهون المشبعة، محذرة من أنه في كثير من الأحيان تستخدم عبارة "خال من الدهون المشبعة" على بعض المواد الغذائية كشكل تسويقي وتجاري، فيما يتم تعويض الدهون بالكثير من السكر.

وكانت دراسة جديدة أجرتها كلية لندن الملكية ومنظمة الصحة العالمية في عام 2017، قد أكدت زيادة عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة (ممن تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و19 سنة) بمقدار عشرة أمثال في جميع أنحاء العالم خلال العقود الأربعة المنصرمة، ووفقاً للدراسة فإن "الاتجاهات الحالية ستسفر، في حال استمرارها، عن زيادة عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة عن عدد من يعانون منهم من نقص الوزن بشكل معتدل أو شديد بحلول عام 2022".

اقرأ/ي أيضا:

كيف تتجنب زيادة الوزن خلال موسم الأعياد؟

الأكثر قراءة

القائمة البريدية